هـــام

الصين ترفض الاعتراف بحكومة الانقلابيين في صنعاء

│الخبر | متابعات

دشن الانقلابيون في اليمن تحركات خارجية بهدف الحصول على دعم سياسي لحكومتهم الانقلابية، التي سموها «حكومة الإنقاذ الوطني»، المشكّلة بالشراكة مع جناح الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، في حزب المؤتمر، وجماعة الحوثي المدعومة من إيران.
وأكدت مصادر مطلعة ومقربة من جماعة الحوثي أن وفد الحوثيين برئاسة الناطق الرسمي باسم الجماعة محمد عبدالسلام، أنهى زيارة غير معلنة استمرت عدة أيام للعاصمة الصينية بكين، مشيرة إلى أن الزيارة تمت بموجب طلب قدمه وفد الحوثيين للسفير الصيني بصنعاء لترتيبها، بهدف تقديم تطمينات للحكومة الصينية حول تأمين بعض المصالح الصينية في اليمن، ومناقشة التطورات المتعلقة بالأزمة اليمنية المتصاعدة.
وأشارت المصادر إلى أن وفد الحوثيين سلم رسالة خطية ورسمية مما يسمي ب«المجلس السياسي الأعلى» بصنعاء للحكومة الصينية تتضمن طلب الاعتراف بالحكومة الانقلابية، لكن بكين اعتذرت عن تلبية مثل هذا الطلب لاعتبارات تتعلق بوجود إجماع إقليمي ودولي على شرعية القيادة والحكومة اليمنية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي والدكتور أحمد بن دغر.
تزامنت زيارة وفد الحوثيين إلى الصين مع زيارة مماثلة أحيطت بالتكتم لوفد ممثل لما يسمى ب«المجلس السياسي» التابع لجماعة الحوثي برئاسة القيادي في الجماعة محمد القبلي، إلى العراق.
وعلمت «الخليج» الاماراتية أن وفد المجلس السياسي للحوثيين سلم يوم الثلاثاء الماضي، رسالة مماثلة إلى رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، عبر وزير الخارجية، تتضمن طلب الاعتراف بحكومة الإنقاذ الوطني الانقلابية بصنعاء.
كما التقي وفد الحوثيين قيادة ميليشيات «الحشد الشعبي» في العراق، لبحث ومناقشة القضايا المتصلة بجهود تقوم بها قيادة الميليشيات لحشد مقاتلين متطوعين للمشاركة في القتال، إلى جانب ميليشيات الحوثيين في اليمن، وهو ما كشفت عنه مؤخراً صحيفة «الفايننشال تايمز» الأمريكية.
وأفاد موقع ميليشيات «عصائب أهل الحق» وحساب زعيمها «قيس الخزعلي»على «تويتر» بأن الأمين العام لعصائب أهل الحق استقبل وفداً رسمياً من المجلس السياسي لأنصار الله اليمني «الحوثيين»، مشيراً إلى أن الخزعلي بحث مع وفد المجلس السياسي لأنصار الله، مستجدات الوضع الأمني والسياسي الراهن في المنطقة، كما أنه تمت مناقشة آخر الأحداث التي طرأت على الساحة اليمنية.

أضف تعليقـك