كتابـــات وآراء

حرب اليمن مطوِّلة ..

│بقلم | عبدالوهاب قطران

المعركة عبثية ولن يحسمها احد من طرفي الصراع شرعية وانقلاب ، لان كليهما بدون اي شرعية دستورية او ثورية او شعبية يتقاتلا بدون مشروع سياسي وطني ، حرب بالوكالة وليست من اجل الوطن والمواطن ..
يتقاتلان من اجل تسليم الساحل والجزر والنقاط الاستراتيجية للاستعمار الجديد ، ويخوضا حرب بالوكالة في مربعات محددة بالمنقلة والمسطرة والقلم ، ولتنفيذ خرائط تقسيمية استعمارية بريطانية ، حرب بالوكالة مرجعية طرفي الصراع واحدة ، وتدار المعركة من لندن وواشنطن ..
والقوى الاقليمية ادوات تنفذ ، واما القوى المحلية فأدوات للأدوات المشروع اكبر من كل العرب ، وقرار الحرب والسلم بيد المخرج الكبير الممسك بملف اليمن بمجلس الامن بريطانيا العظمى..
الحوثي سلم الجنوب باتفاق ،مقابل وعود يسلم له حكم الشمال، او بعضه ، لا يمكن ان يجرؤ على التقدم جنوبا نحو نقطتين استراتيجيتين هما لحج وباب المندب مفتاح حكم اليمن الكبير كله..
معركته منذ اربع سنوات متوقفة بالحدود الشطرية وفقا لاتفاقاته السرية مع الكبار..
لفيف الشرعية مجرد غطاء فقط، قابعين بفنادق الرياض وعجزوا عن العودة الى اي مدينة يمنية من الذي يزعموا انه تم تحريرها ، لان الشرعية هناك للأمارات وبريطانيا ..
لا يبعدوا عن العاصمة صنعاء من جهة الشرق سوى بضعة كيلو مترات ومع ذلك تقدمهم صوب العاصمة خط احمر وممنوع ومجرم ومن خرج على هذا الخط يقصفه الطيران ويبيده>
صنعاء خط احمر وهي من نصيب الحوثي ولو دخلتها من تسمى الشرعية ستحسم المعركة وتنتهي الحرب ..
ستستمر المعركة العبثية عدة سنوات، بمناطق الداخل السهل والجبل بكل قرية ومدينة ، وستستمر حالة الاسلم واللاحرب عدة سنوات ..
هذا الوضع مربح ومفيد ويدر تريليونات لتجار الحرب العالميين والاقليميين والمحليين..
سيستمر تجويع الشعب اليمني وحصاره والتنكيل به سنوات عدة ، سيتاجرون بالوضع الانساني والمجاعة والاوبئة وسيمارسون التباكي على الوضع الكارثي الذي وصل اليه حال الشعب اليمني ..
وستظل الشرعية قابعه بفنادق الرياض تنفذ ما يملى عليها ،وستظل شماعة للحوثي ليتنصل عن واجباته كسلطة واقع بمحافظات الشمال ليتذرع بالعدوان والمرتزقة كي لا يدفع المرتبات وليستمر بالمضاربة بالنفط والغاز والكهرباء والدواء والغذاء ويبيعها بأسعار خيالية سوق سوداء لأنه يحارب الشرعية والعدوان ومن اجل السيادة والاستقلال !
وسيظل الحوثي شماعة للشرعية وتحالفها للتنصل من واجباتها بدفع المرتبات وتوفير الخدمات وتطبيع الوضع بالمناطق المسماة محررة ..
سيبقى الحوثي شماعة لاستمرار احتلال الجنوب وتمزيقه والسيطرة على موانئه وجزره وسواحله وثرواته النفطية والغازية من قبل الامارات بالوكالة عن بريطانيا..
وشماعة لتجويع الشمال وحصاره واذلاله وتركيعه وتجريعه المر وبيع النفط والغاز بأربعة اضعاف قيمتها الحقيقية..
لعبة استعمارية مكشوفة لتدمير اليمن وتجويع شعبها بادوات محلية واقليمية ..
الحرب باليمن تحولت الى تجارة مربحة لا تبور ..

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك