أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن هـــام

وصول أسلحة اماراتية ثقيلة إلى قاعدة عسكرية وسط حقول النفط في شبوة

│الخبر | متابعات

وصلت قوة اماراتية يوم الأحد 24 مارس/آذار 2019، إلى قاعدة عسكرية أنشأها الاتحاد السوفيتي السابق، وسط محافظة شبوة، شرق اليمن.
وقالت مصادر اعلامية ان أسلحة ثقيلة و متوسطة تابعة للجيش الاماراتي وصلت ظهر اليوم إلى قاعدة مرة العسكرية بمديرية نصاب.
وكان قوات النخبة الموالية للإمارات استولت على قاعدة مرة العسكرية في 8 أكتوبر/تشرين أول 2018.
وتفيد معلومات أن ضباط اماراتيين يتواجدون في معسكر مرة منذ شهر ديسمبر من العام الماضي، و يشرفون على انشاء غرفة عمليات متقدمة في المعسكر.
وتشير المعلومات أن خبراء يعتقد أنهم اجانب يتنقلون بين معسكرات تابعة لقوات النخبة في مرة و بلحاف و النشمية بمحافظة شبوة، موضحة أن سيارات مدرعة تقوم بنقل هؤلاء الخبراء، ولا يجري تفتشيها في نقاط النخبة، حيث تتلقى هذه القوات بلاغات بعدم التفتيش.
وتعد قاعدة مرة العسكرية ذات أهمية استراتيجية كونها تقع في منطقة صحراوية تتوسط مناطق انتاج النفط. حيث تقع بين حقل عسيلان والعقلة وعياد.
وبحسب مصادر عسكرية وصلت إلى قاعدة مرة أكثر من 10 مدرعات اماراتية وسيارات نقل عسكرية على متنها أسلحة وذخائر وعشرات الأطقم على متنها جنود من قوات النخبة.
وأشارت المصادر أن ضباط اماراتيين وصلوا إلى المعسكر رفقة التعزيزات العسكرية، لافتة إلى أن ضباط اماراتيين من قيادة القوات الاماراتية في ساحل حضرموت اشرفوا على ترميم القاعدة، الذي بدأ في شهر يناير/كانون ثان الماضي.
وأكدت المصادر أن التعزيزات العسكرية قدمت عبر سفينة عسكرية اماراتية إلى ميناء المكلا بمحافظة حضرموت المجاورة، الأسبوع الماضي، و خرجت من الميناء بعد منتصف الليلة قبل الماضية، باتجاه محافظة شبوة.
وكان معسكر مرة يتبع اللواء 21 مشاة، الذي تقع مقر قيادته في محور عتق العسكري، قبل أن يتم يشكل لواء أخر في نفس المعسكر يحمل الرقم 30.
وكانت كتيبة دبابات سوفيتية الصنع تتمركز في معسكر مرة، قبل أن يتم نقل بعضها إلى صنعاء عبر مأرب في العام 1995، و ظلت باقي الدبابات متمركزة في المعسكر حتى اندلاع الحرب الأخيرة في 2015.

أضف تعليقـك