أخبـار اليمن هـــام

مصر تضيق بـحكومة هادي .. رسائل بين السعودية والامارات

│الخبر | متابعات

لم ينعقد المؤتمر الأول للائتلاف الوطني الجنوبي، في القاهرة كما كان مقرراً. ألغت السلطات المصرية الفعالية في اللحظات الأخيرة، وبعد توافد المدعوين.
وفيما لم تعلن السلطات المصرية على الفور سبب إلغاء التصريح للمكونات الجنوبية بإقامة مؤتمر على أراضيها، أعلنت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الأول للائتلاف الوطني الجنوبي، في بيان، تأجيل المؤتمر، وأرجعت أسباب التأجيل إلى “اعتبارات إجرائية خارجة عن الإرادة”.

دور إماراتي؟
ومن المعروف أن الائتلاف الوطني الجنوبي يتكوّن من أحزاب سياسية ومكونات الحراك الجنوبي المستقلين، الداعمين لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ويتبنى رؤية الدولة الاتحادية المكونة من ستة أقاليم.
وبالتالي، فإن المكونات الجنوبية الداعية إلى انفصال الجنوب تغيب عن هذا الائتلاف، وعلى رأسها المجلس الانتقالي الجنوبي، صاحب الرعاية الإماراتية المتكاملة.
وفي هذا السياق، نقلت وسائل إعلام محلية وأخرى عربية، معلومات من مصادر يمنية مطلعة، قولها إن الجانب المصري ألغى مؤتمر الفعاليات والأحزاب اليمنية الجنوبية الداعمة لحكومة هادي، بناء على طلب من الإمارات.

بين الائتلاف و”الشرعية”
وفشلت عدة محاولات لعقد المؤتمر وتجاوز العقبة المصرية المستجدة، عقب وصول أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر إلى القاهرة، رغم اتصالات رفيعة المستوى جرت بين الجانبين المصري واليمني التابع لحكومة هادي.
وقال مصدر بحكومة هادي إن التأجيل سببه تراجع السلطات المصرية عن منح اللجنة التحضيرية تصريحاً لإقامة المؤتمر، لافتاً إلى أن اللجنة كانت حصلت على التصريح، وبناءً عليه بدأ توافد المشاركين في المؤتمر، قبل أن يأتي المنع من السلطات المصرية.
وأصدرت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الأول للائتلاف الوطني الجنوبي بياناً أعلنت فيه تأجيل المؤتمر، وأرجع البيان أسباب التأجيل لاعتبارات إجرائية خارجة عن الإرادة.
وكان من المقرر أن يعقد ائتلاف يضم 14 مكوناً سياسياً من الحراك الجنوبي مؤتمره الأول الأربعاء في القاهرة، غير أنه أُجّل لأجل غير مسمى.

ائتلاف مضاد
وقبل التأجيل، قررت مكوّنات جنوبية على رأسها المجلس الانتقالي ومجلس الحراك الثوري جناح فؤاد راشد، وتيار القاهرة بقيادة عبد المجيد وحدين، مقاطعة مؤتمر الائتلاف في القاهرة.
وبحسب المعلومات، فقد أعلنت هذه المكوّنات الجنوبية تشكيل ائتلاف جنوبي في ما بينها يصل إلى حد الاندماج.
وعلّلت هذه المكوّنات الجنوبية أسباب مقاطعتها لمؤتمر القاهرة، بأن الائتلاف المشارك فيه “لا يدعو صراحة إلى انفصال الجنوب”.
وكانت هذه المكوّنات قد عقدت لقاءات في ما بينها قبل نحو شهر في عدن.
وتتساءل مصادر جنوبية متابعة، عمّا إذا كان “صراع الائتلافات” المستجد، له علاقة بـ”لصراع الخفي والمستمر” بين الرياض وأبوظبي، على الساحة اليمنية، وفي صالونات السياسة والقرار لكل ما يتعلق بالشأن اليمني.

  • العربي

أضف تعليقـك