أخبـار اليمن هـــام

الحوثي ينقلب على اتفاق استوكهولم ويعلن انه لن يسلم المدينة والموانئ لأي قوة

│الخبر | متابعات

أعلنت ميليشيا الحوثي رسمياً انقلابها على اتفاق استوكهولم، وقالت إنها لن تنسحب من الحديدة، ولن تسلم الموانئ والمدينة لأي جهة، بِمَا فيها الأمم المتحدة.
وهاجمت المبعوث الدولي واتهمته بالعمل لصالح الحكومة البريطانية، في وقت هاجم وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني الميليشيا واتهمها بؤد مساعي المجتمع الدولي الهادفة لإنهاء النزاع اليمني، مؤكداً أن موقف الحكومة واضح منذ بدء الأزمة، في تغليب الحوار والسعي لإرساء السلام العادل والشامل، كاشفاً عن أن الميليشيا تقوم بتغذية 50 ألف طفل بأفكار إرهابية متطرفة.
وقدم الوفد الحكومي اليمني بمقترح يتضمن 8 نقاط لتطبيق اتفاق ستوكهولم، بعد أكثر من 82 يوما على توقيعه. ويأتي هذا الطرح في الوقت الذي واصلت فيه ميليشيا الحوثي رفض تطبيق الاتفاق بشأن مدينة الحديدة اليمنية. وناقش اجتماع لكبير المراقبين الدوليين ولجنة إعادة الانتشار في الحديدة المقترح الحكومي اليمني، وذلك لمواجهة شروط ميليشيا الحوثي الجديدة، ودفعها لتطبيق اتفاق ستوكهولم.
وفي سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر، ثمن الإرياني زيارة وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت للعاصمة المؤقتة عدن والجهود التي تبذلها لندن في اتجاه تنفيذ اتفاق السويد وإحلال السلام في اليمن ومطالبتها الميليشيا الحوثية الإيرانية بالانسحاب فوراً من موانئ الحديدة واهتمامها بالأوضاع الإنسانية.
ودعا الحكومة البريطانية للعب دور نشط في وقف عمليات التجنيد الإجباري للأطفال من قبل الميليشيا الحوثية، مشيراً إلى وجود معلومات تؤكد استقطاب الانقلابيين لأكثر من 50 ألف طفل من المدارس والمنازل وتعبئتهم بأفكار إرهابية متطرفة.
وحذر الإرياني من أن ذلك سيشكل في المستقبل قنبلة موقوتة تهدد أمن اليمن والمنطقة والعالم أجمع.
وطالب المجتمع الدولي بمساندة الدولة اليمنية لاستعادة الأمن والاستقرار وإنهاء الانقلاب تنفيذاً للقرار رقم2216، لافتاً إلى أن المساواة بين الشرعية الدستورية المنتخبة والميليشيا يضر بمصالح الشعب اليمني، وسيكون له آثار سلبية على أمن واستقرار الشعوب والدول والقانون الدولي وسيادة شريعة الغاب.

موقف ثابت

وبين أن موقف الحكومة اليمنية واضح منذ بدء الأزمة، في تغليب الحوار والسعي لإرساء السلام العادل والشامل، وفقاً للمرجعيات الثلاث (المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرار الأممي رقم 2216)، بما يضمن عدم تكرار سيناريو الانقلاب من جديد. وأكد أن تاريخ ميليشيا الحوثي شاهد على عدم التزامها ونكثها الاتفاقيات والعهود.
إلى ذلك قال الناطق الرسمي باسم الميليشيا محمد عبدالسلام إن اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة لا يلزمهم بأي شكل من الأشكال بتسليم الميناء إلى جهات محايدة أو غيرها.
واستمرار لتنصلها من أي اتفاقات قال الناطق باسم الميليشيا إنهم لا يمانعون من الذهاب لنقاش أي تفصيل أو تفسير للاتفاق إذا لزم ذلك ولكن بعد تكرار مسرحية ميناء الحديدة باستبدال الميليشيا في الموانئ بميليشيا أخرى ترتدي اللباس الرسمي للشرطة.

│المصدر - البيان

أضف تعليقـك