أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

هيئة شعبية في شبوة تحذر من استقطاب الشباب والطلاب لمعسكرات مناطقية وجهوية

│الخبر | خاص

قال بيان صادر عن الهيئة الشعبية بمحافظة شبوة (جنوب شرقي البلاد)، اليوم الإثنين، إن تجنيد شبان يافعين وطلبة مدارس واستقطابهم إلى معسكرات اُنشئت حديثاً على أسس مناطقية وجهوية، خطر على السلم الاجتماعي في المحافظة.
والهيئة الشعبية هي هيئة لقيادة العمل الشعبي الجماهيري من أجل المطالبة بحقوق محافظة شبوة أسسها العام الماضي القيادي البارز في المحافظة الوزير والمحافظ السابق أحمد مساعد حسين.
وعبرت الهيئة في بيان لها عن قلقها من تلك الاستقطابات التي تعمل عليها جهات وأطراف لها أجندة لا تخدم المحافظة ومصالحها، بل تعمل على استغلال ظروف الشباب المعيشية.
وقال إن التشكيلات العسكرية على أسس مناطقية يترتب عليها مخاطر مستقبلية تهدد النسيج الاجتماعي والقبلي ووحدة أبناء المحافظة.
وأكدت أن أغلب من يتم استقطابهم هم طلاب مدارس.
وتضامن البيان مع أهالي منطقة “السادة” بمديرية مرخة السفلى الذين تعرضوا لهجوم من قِبل قوت النخبة الشبوانية الموالية للإمارات، وأكد على ضرورة إعلان نتائج التحقيق في ملابسات الحادثة من قبل اللجنة الرئاسية المكلفة بذلك.
وشدد على الرفض الكامل لانتهاك حرمات الناس وترويع الآمنين، والزج بأبناء شبوة إلى الاقتتال فيما بينهم.
وطالبت الهيئة بتعويض أبناء المناطق الشرقية عما لحق بممتلكاتهم وناقلاتهم في منطقة العقلة، بعد المواجهات التي اندلعت مع الجيش، داعية لصرف رواتب الجيش والأمن.
كما شددت على ضرورة العمل والتنسيق بين الجميع لما يخدم المحافظة ومواطنيها وتجنيبها الانزلاق في اتون المناكفات والصراعات التي تهدد السلم الاجتماعي وامنها واستقرارها.

نص البيان

بيان صادر عن الهيئة الشعبية في محافظة شبوة

بسم الله الرحمن الرحيم
تتابع الهيئة الشعبية في محافظة شبوة عن كثب كل التطورات والمستجدات التي تعيشها المحافظة اول بأول حيث لم تكن بعيدة او بمعزل عما يدور فيها وخصوصا تلك القضايا التي لم يتم معالجتها ومازالت عالقة وتتصدر المشهد السياسي والاعلامي والعسكري والامني في المحافظة ولعل أبرزها:

  • الاستقطابات الجارية لشباب المحافظة وعسكرتهم في تشكيلات ووحدات عسكرية على اسس مناطقية وجهوية وحزبية وليس وطنية.
  • عدم صرف مستحقات ومرتبات العسكريين من منتسبي الجيش بالمحافظة وكذا عدم تسليحهم على غرار زملائهم في المحافظات الاخرى.
  • قضية القمع والاقتحام المسلح للمعتصمين من ابناء المديريات الشرقية امام موقع حقل العقلة النفطي يوم الـ19 من يناير الماضي خلال مطالبتهم بأحقية المقاولات وفرص عمل في الشركة.
  • الاحداث الدامية التي شهدتها منطقة الهجر بمديرية مرخة السفلى في يناير الماضي وتسببت في سقوط أكثر من 9 قتلى من المواطنين وإلحاق خسائر مادية بمنازلهم وإلحاق الضرر النفسي بعوائلهم.

وامام كل ما حدث فإن الهيئة الشعبية تؤكد على ما يلي:
تضامنها ووقوفها المطلق الى جانب ابناء المناطق الشرقية لنيل حقوقهم وتحقيق مطالبهم المشروعة مع دفع لهم التعويض العادل عما لحق بممتلكاتهم وناقلاتهم من اضرار وخسائر مادية خلال الاقتحام المسلح لاعتصامهم من قبل الجيش وندعو الكف عن الملاحقة الأمنية لأي منهم بدون مسوغ قانوني او تحت ذرائع تهم مصنعة للضغط عليهم من اجل التنازل عن مطالبهم وحقوقهم.
كما تعلن الهيئة الشعبية عن تضامنها الى جانب المواطنين من ابناء (السادة) في منطقة الهجر بمديرية مرخة السفلى
وتؤكد على ضرورة اعلان نتائج التحقيق في ملابسات الحادثة من قبل اللجنة الرئاسية المكلفة بذلك مع وضع المعالجات اللازمة للقضية وما ترتب عنها ودفع التعويضات المنصفة والعادلة لأسر الضحايا حيال ما لحق بهم من خسائر بشرية واضرار نفسية ومادية وتؤكد الهيئة رفضها لمثل هذه الافعال او الزج بأبناء شبوة الى الاقتتال فيما بينهم وتوكد رفضها لانتهاك حرمات الناس وترويع الامنيين.
تعرب الهيئة الشعبية عن بالغ قلقها ازاء الاستقطابات العسكرية لشباب المحافظة من جهات وأطراف لها اجنده لا تخدم المحافظة ومصالحها وتعمل على استغلال ظروفهم المعيشية الصعبة وتقوم بتشكيل وحدات عسكرية وفق اسس مناطقية وجهوية وهو يعد ناقوس خطر يترتب عليها مخاطر مستقبلية تهدد النسيج الاجتماعي والقبلي وكذا التلاحم والوئام ووحدة ابناء المحافظة واغلب من يتم استقطابهم طلاب مدارس مما يحرمهم مواصلة التعليم والاستفادة منهم في المستقبل.
تدعو الهيئة الشعبية الجهات المختصة في الحكومة الى سرعة صرف مستحقات ومرتبات منتسبي الالوية والوحدات العسكرية في محافظة شبوة وعدم عرقلتها تحت اي حجج او ذرائع.
تؤكد الهيئة الشعبية على ضروة العمل والتنسيق بين الجميع لما يخدم المحافظة ومواطنيها وتجنيبها الانزلاق في اتون المناكفات والصراعات التي تهدد السلم الاجتماعي وامنها واستقرارها.

صادر عن الهيئة الشعبية بمحافظة شبوة

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك