أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن هـــام

الأمم المتحدة تعلن الوصول لمخازن المساعدات في الحديدة

│الخبر | متابعات

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الثلاثاء، إن المنظمة الدولية تمكنت من الوصول للمرة الأولى منذ سبتمبر إلى مخازن الحبوب قرب خط الجبهة في الحديدة (غربي البلاد).
وقال غوتيريش خلال مؤتمر للجهات المانحة لليمن في جنيف «لقد تلقيت للتو نبأ سارا. أخيرا تمكنا من الوصول إلى مخازن مطاحن البحر الأحمر».
وافتتحت الأمم المتحدة ثالث مؤتمر للتعهدات أملا في الحصول على نحو أربعة مليارات دولار هذا العام من أجل اليمن الذي يعاني من ويلات الحرب ويواجه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.
وأعرب غوتيريش عن أسفه تجاه «كارثة إنسانية طاحنة»، حيث يحتاج 24 مليون شخص في اليمن إلى المساعدات والحماية.
وقال «لا يمكن لـ20 مليون شخص إطعام أنفسهم أو أسرهم بشكل يعتمد عليه… ما يقرب من 10 مليون شخص على بعد خطوة واحدة من المجاعة».
وقال مسؤولو الأمم المتحدة إن أموالهم تنفد في بلد يواجه أيضا نظام رعاية صحية مدمر ونقصا في الوظائف واستمرارا للقتال وتداعيات أسوأ وباء للكوليرا في العالم في عام 2017.
من جهة، نقلت قناة «المسيرة» الناطقة باسم الحوثيين) عما وصفته بـ«الوفد الوطني»، قوله إن« فريقا فنيا من منظمات الأمم المتحدة وبرنامج الغذاء العالمي، غادر مناطق الجيش (موالية للحوثيين) بشارع الـ50، ووصل مطاحن البحر الأحمر في الحديدة«.
وأضافت أن «مغادرة الفريق الفني وصولا لمطاحن البحر الأحمر، جاءت استجابة لطلب رئيس بعثة التنسيق الأممي مايكل لوليسغارد».
ولفتت القناة إلى أن «الاستجابة لطلب لوليسغارد لفتح الطريق أمام فرق الأمم المتحدة، تأتي في سياق التجاوب مع كل ما يخفف من حدة المعاناة الإنسانية بالبلاد».
ولم يصدر على الفور تعليق من الجانب الحكومي حول ما أوردته جماعة الحوثي بهذا الخصوص.
وتقع تلك المطاحن جنوبي الحديدة، على خطوط التماس بين الحوثيين والقوات الحكومية، وتسيطر عليها الأخيرة حاليا، فيما تستخدمها الأمم المتحدة منذ بدء الحرب لطحن القمح المقدم كمساعدات للمدنيين. ‎

أضف تعليقـك