أخبـار اليمن هـــام

المودع: المشروع الانفصالي هو مشروع للابتزاز الداخلي والارتزاق والعمالة للخارج

│الخبر | خاص

قال المحلل السياسي اليمني/ عبد الناصر المودع إن “المشروع الانفصالي -جنوب اليمن- هو مشروع للابتزاز داخلياً من أجل الحصول على وظيفة ومنصب للفاشلين، والارتزاق والعمالة خارجيا”. 
وأضاف المودع- في سلسلة تغريدات بحسابه على تويتر-: إن “الانفصاليين يروجون لأفكار زائفة كحق تقرير المصير وفك الارتباط”، مشيراً إلى أن حق تقرير المصير يمنح للشعوب المصنفة بأنها محتلة أو متنازع عليها أو مستعمرة، وفك الارتباط يتم في الاتحادات الكونفدرالية، والتي نص اتفاق قيامها على حق الخروج من الاتحاد. 
وتابع “بإمكان أي انتهازي وبدعم مالي من الخارج أن يخدع سكان أي منطقة أو محافظة أو حتى مدينة في اليمن بأن ينفصلوا تحت حجة الظلم والتهميش والاستفادة من الموارد الطبيعية، والاختلاف الثقافي وغيرها من الهرطقات التي يقوم عليها المشروع الانفصالي”. 
وذكر المودع أن كل قرارات مجلس الأمن الخاصة باليمن والتي تصيغها بريطانيا تؤكد على وحدة اليمن وسلامة أراضيه، وهذا يؤكد -حد قوله- على أن الانفصال مرفوض دوليا، وحين تتأسس سلطة وحدوية بديلة لسلطة هادي الانفصالية سيتم احتواء المشروع الانفصالي بكل السبل وبدعم دولي كامل. 
ودعا المحلل السياسي جميع اليمنيين لرفض المشروع الانفصالي بكل السبل، لأنه السبب الرئيسي في وصول اليمن لوضعها الحالي، وفق تعبيره. 
وقال “لن تعود اليمن دولة إلا بهزيمة هذا المشروع وإخراج الانفصاليين من السلطة”. 
ويقود ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي -المدعوم إماراتيا- تمرداً ضد الحكومة اليمنية في مساعٍ لانفصال جنوب اليمن عن شماله.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك