كتابـــات وآراء

فرص تحقيق السلام في اليمن

│بقلم | زكي حاشد

بإعتقادي ان فرص تحقيق السلام في اليمن لم يعد ممكنا او متاحاً على المدى المنظور أو القريب ، واذا كان هناك ثمة فرصة لهذا السلام سيكون على قاعدة تسوية الوضع بما يحفظ المصالح الإقليمية والدولية في اليمن لاغير…
لان الحوار وعملية السلام تتطلب شرطان رئيسيان او شرط خارجي ثالث ..
الشرط الأول : هو ان يكون هناك طرف قوي يحسم الامور عسكريا ويمسك بزمام الامور ويفرض حالة السلام بشروط المنتصر..
الشرط الثاني : وهو ان يكون الطرفان حريصان على الوطن ومصالحه العليا …
وهذان الشرطان الرئيسيان غير متوفران حاليا ولن يتوفرا مستقبلاً ..
فاليمن تعيش الان مرحلة “توازن المصالح” .. ولا أقول توازن قوى .. لان هناك في الواقع طرف أقوى عسكرياً من الأخر ويستطيع ان يحسم المعركة اذا اراد ولكن لاتوجد الرغبة لذلك فبالتالي ظهر الطرفان على انهما متوازيان او متساويين في الضعف العسكري او القوه لحسم المعركة ، ولكن حقيقة الامر ان هناك توازن في المصالح وكل طرف من اطراف الصراع يرى فعلاً انه قد حقق مصالحه في الوضع والحالة القائمة الان .. فمثلاً:
– السعودية حققت اهدافها في ان تفرض هيمنتها على الاراضي اليمنية والتحكم بكل منافذة ومصادر قوته وثرواته ونزع سيادته الوطنية وأصبح القرار لتحديد حاضر ومستقبل اليمن في يدها وتملك كافة او معظم القوى الفاعلة المحلية التي تنفذ أهدافها وتدار من قبلها.
– دولة الإمارات نفس الوضع حققت اهدافها بتثبيت وجودها في المناطق التي تسعى اليها ولديها من القوى المحلية التي تنفذ أجندتها في اليمن …
– الشرعية بمكوناتها الحزبية حققت مصالحها المادية التى سعت وتسعى من أجلها وتعيش في حالة رخاء وثراء مفرط ومواقع نفوذ و”مسميات” رسمية برستيجية لها ولكل اتباعها..دون جهد او مسئولية….
– الحوثيين حققوا اهدافهم باكبر مما كانوا يطمحون اليه وأصبحوا اكبر قوى يمنية على الارض “سياسياً وعسكرياً” ويسيطرون على مقدرات دولة بكاملها يديرونها ويستثمرونها لمصالحهم وبناء مكونهم وتكتلهم السياسي والعسكري …
– المكونات العسكرية والسياسية الأخرى المرتبطة بهم وجدت في هذا الوضع وهذا الحروب وسيلة ومنبر لاثبات وجودهم او الارتزاق من خلاله ..
إذا هذا هو الوضع المثالي لتوازن المصالح الذي حقق لأطراف الصراع مصالحهم .. وكلما طال امد هذا الوضع تحقق لهم مزيد من هذه المصالح وثُبتت على الواقع .. ولذا هم يرون ان أي عملية للسلام ستعيق او ستكون على حساب هذه المصالح ، ولن يقبلوا بها وسيضعون كل العراقيل الممكنة والغير ممكنة حتى يظل هذا الوضع المثالي لتوازن المصالح الذي يحقق لهم اهدافهم ..
وبالتالي اذا كان هناك ثمة امل لائ عملية سلام او تسويه في اليمن لن تكون إلا عبر التدخل الدولي ..أي الشرط الثالث لعملية السلام ..
وقد ادرك المجتمع الدولي أهمية ربط عمليات السلام بالمساعدات التنموية والإنسانية المباشرة ، من خلال تشكيل لجان دولية لادارة الملف الإنساني والتنموي وغيرها من خلال خطط وبرامج تعدها الامم المتحدة وتشرف على تنفيذها وفق الإستراتيجيات والأهداف المرتبطة بالمصالح الدولية … وهي الفرصة الوحيدة المتبقية لتحقيق عملية السلام التي لن تاتي الا عبر تسوية وفرض المصالح الإقليمية والدولية وتحت بند المسئولية الدولية لحماية المدنيين وخاصة في ظل عدم وجود الدولة اليمنية وانهيار مؤسستها الرسمية وغياب القوى الوطنية اليمنية المسئولة.

أضف تعليقـك