أخبـار اليمن هـــام

اعلامي جنوبي يتوعد السعودية بجهنم جنوبي ان هي عقدت جلسة للبرلمان في عدن ويكشف سر اصرار الرياض على التئام النواب اليمني

│الخبر | متابعة خاصة

قال الاعلامي الجنوبي صلاح السقلدي ان المملكة العربية السعودية تبذل جهودا كبيرة لرأب الصدع دخل حزب المؤتمر ، وانهاء الصراع المؤتمري – المؤتمري، مشيرا الى ان هذه الجهود السعودية تأتي بالتوازي مع مساعٍ مضنية تقوم بها المملكة لدفع مجلس النواب -الذي يهيمن عليه «المؤتمر الشعبي»- لعقد جلسة له في عدن أو المكلا، تهدف من خلالها لتمرير اتفاقيات اقتصادية من العيار الثقيل.
ونقل على لسان مراقبون أن الاتفاقيات هذه ستكون جائرة على الطرف اليمني، وبالذات في ما يتعلق بالشق الاقتصادي، وما تخطط له المملكة من مشاريع استراتيجية من عمق الصحراء السعودية حتى شواطئ المهرة وحضرموت على بحر العرب، ناهيك عن الوجود العسكري السعودية والإماراتي المتعاظم.
وقال في تقرير له بعنوان “صراع مؤتمري يكشف حقيقة الوضع السياسي والصراع السعودي الإماراتي الخفي والناعم في اليمن” ، هذه المساعي السعودية لجمع فرقاء «المؤتمر» وعقد جلسة لمجلس النواب بعدن كان مصيرها الفشل حتى اللحظة، على الرغم من الجهود الكبيرة والأموال الباهظة التي تنفقها الرياض.
وتوقع السقلدي انه وفي حال نجحت الرياض في عقد جلسة للبرلمان اليمني فإن هذه الخطوة من شانها ان تفتح ابواب جهنم على السعودية ،مشيرا الى ان “خطوة عقد البرلمان في الجنوب في حال تمت ستكون انتصاراً سياسياً للسعودية وللسلطة اليمنية الموالية لها من دون شك، ولكنها بالمقابل ستكون خطوة لفتح «باب جهنم» بوجه السعودية في الجنوب، إذ من شأن مثل هكذا خطوة أن تضاعف من حالة الاحتقان الشعبي وتفاقم حِدة الغضب السياسي الجنوبي على السعودية، وهي التي أدارتْ ظهرها مؤخراً بشكل لافت للمطالب الجنوبية، على الأقل قياسياً بالموقف الإماراتي الذي ما زال يحتفظ بـ«شعرة معاوية» مع الجنوبيين. حد السقلدي.

أضف تعليقـك