أخبـار اليمن هـــام

المودع : الفيدرالية هي الحيلة التي استخدمها الرافضين لوحدة 22 مايو لتفكيك اليمن وكانت أحد اسباب الحرب والفوضى

عبدالناصر المودع

│الخبر | خاص

اعتبر الباحث والمحلل السياسي اليمني عبدالناصر المودع ان مقولة الدولة الاتحادية خيار لا رجعة عنه نفس مقولة لا صوت يعلو فوق صوت الحزب.
موضحا انها تكشف عن الذهنية الشمولية الاستبدادية التي تريد فرض رأيها على الشعب في أي استفتاء قادم؛ وبالتالي لا خيار أمام الشعب الا القبول بالفدرالية أو الهلاك، وهو ما تعمله النظم الشمولية في استفتاءاتها.
وأكد المودع أن من يقرر الفدرالية أو الانفصال أو الدولة المركزية هو الشعب اليمني كافة عبر استفتاء حر دون ضغوط أو ابتزاز ودون استخدام وسائل الإعلام العامة وموارد الدولة للانتصار لوجهة نظر واحدة.
وقال : “هذه هي الديمقراطية يا من تدعون انكم روادها”، لافتا الى صيغة الفدرالية هي الحيلة التي استخدمها الرافضين لوحدة 22 مايو لتفكيك اليمن، والتي انطلت على المغفلين، وانسجمت مع النزعة الأنانية للمناطقيين، وكانت أحد اسباب الحرب والفوضى في اليمن.
واشار الى ان مؤتمر موفمنبك “الحوار الوطني” كان اكبر خدعة وكذبة بأسم الحوار؛ فما حدث لم يكن إلا فرض أجندة جاهزة من قبل هادي والإنفصاليين والمناطقيين لتفكيك اليمن، وزهنقتها “تزيينها” بعبارات منمقة عن الدولة الحديثة وتم رشوة النساء والشباب بحصص في الدولة المتخيلة.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك