أخبـار اليمن هـــام

كاتب جنوبي يصف السفير السعودي بـ «بريمر اليمن» .. واخر يتبرع بتبرئة «آل جابر» ويحمل «إيرين» وقطر المسؤولية

│الخبر | خاص

شبّه الصحفي الجنوبي صالح بن عوذل السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر بالحاكم الامريكي للعراق “بول بريمر” عقب الغزو الامريكي لبغداد .
وقال بن عوذل في مقال له بعنوان ” رسائل آل الجابر للجنوبيين ” تعليقا على مقابلة لأل جابر مع شبكة “إيرين” الانسانية : كتب الكثير من الكتاب والصحافيين والناشطين الجنوبيين حول تصريحات سفير السعودية لدى اليمن، محمد آل الجابر “بريمر اليمن” الجديد، وهي التصريحات التي اتفق الكثير من الجنوبيين على انها مستفزة لهم ولقضيتهم.
وبحسب “بن عوذل” فقد قال “آل جابر” انه “لن يسمح للحكومة الشرعية بفرض أي حلول عسكرية، لكنه في ذات الوقت ألمح الى ان لا خيار امام الجنوبيين الا القبول بمشروع الاقلمة، التي قدمت لوأد القضية الجنوبية.
وفسر “بن عوذل” قول “آل جابر” :”ان القضية الجنوبية معقدة، وانه لا يمكن حلها عسكريا”؛ بانه السفير اراد القول ان هناك أكثر من طرف في الجنوب، وكل طرف يريد حل حسب مزاجه، فمنهم من يطالب بالاستقلال ومنهم من يطالب بدولة الأقاليم الستة والبعض يطالب بالوحدة اليمنية”.
وأضاف “بن عوذل” : “استعرض السفير السعودي قدرته كحاكم فعلي لليمن من خلال القول “انه قد تم تسليم محافظات المهرة وحضرموت وشبوة لسلطات اليمن الشرعية، وانه لم يتبق الا محافظات أبين وعدن ولحج لتسليمها”.
واستطرد ” “وجه آل الجابر تهديدات مبطنة للجنوبيين، وخيرهم بين الموافقة على مشروع الحكومة الشرعية او الفوضى وداعش والقاعدة، بل انه قال ان داعش والقاعدة انتقلت الى اليمن”.
واعتبر رئيس تحرير اليوم “الثامن” تصريحات ومواقف آل الجابر ضد الجنوبيين، هي بكل تأكيد لي ذراع، فهو اظهر موقفا مناهضا للجنوبيين، ومرحبا بالحوثيين وبالشراكة في حكومة وحدة وطنية (ان هم) وافقوا على الحلول السياسية المطروحة”.
واكد في مقالته ان موقفهم ضد تحركات ما وصفه بـ “بريمر اليمن” أظهروه منذ اول يوم استقبل فيه الرئيس هادي في المهرة، يومها قال للجميع “انا من يحكم”.
وخاطب بن عوذل الجنوبيين قائلا” :”يجب على قيادة الجنوب ان تأخذ تصريحات آل الجابر بمحمل الجد، فهو وضع الجنوب بين مشروعين أحلاهما مر “الموافقة على مشروع دولة الأقاليم او سقوط الجنوب في فوضى القاعدة وداعش”، التي قال انها انتقلت من سوريا الى اليمن”.
حوار “آل جابر” مع شبكة “ايرين” وحديثه عن الوضع في الجنوب ، ونصائحه للجنوبيين ، قوبلت بكتابات غاضبة وتعليقات حادة من نشطاء وكتاب واعلاميين جنوبيين وانتقاد واسع ، الامر الذي دفع “عدن الغد” التي يرأس تحريرها “فتحي بن لزرق ” ويقوم حاليا بزيارة للرياض بدعوة من وزارة الاعلام السعودية حسب ما نشرت صحيفته، دفعه ذلك الى الدفاع عن السفير السعودي وتبرئة ساحته، مما نسب له، الذي يبدو ان فوبيا الاعلام الذي تموله “الامارات” قد اثرت على معالي السفير ودولته ، التي واجهت الاعلام المصري رغم ضخامته في قضايا كبيرة بل وحتى الاعلام الامريكي ، وغريب ان يرضخ سفير الرياض لدى اليمن لحملة اعلامية ، ممولة من دولة شريكة للسعودية في اليمن ، هدف تلك الحملة الانحراف بمسار المعركة الحقيقية مع الانقلابيين.
ذلك الرضوخ عبر عنه بوضوح “بن لزرق” عندما تبرع بتأليف خبر يُبرأ ساحة السفير “المذنب ” لدى الجنوبيين ولدى بن لزرق ايضا، ونسب ذلك الخبر التبريري لمصادر اعلامية قال انها اطلعت على نص المقابلة الاخيرة التي اجراها السفير السعودي في اليمن محمد ال جابر مع شبكة ايرين وانها تعرضت للتحوير.
وزعمت المصادر ان المقابلة تعرضت لتحوير كبير في الكثير من نصوصها خدمة لاهداف قطرية وحزبية.
وقالت المصادر ان ما اشيع عن تهديد السفير السعودي للجنوببين غير صحيح ومختلق وياتي ضمن جملة مغالطات كبيرة ضمن اجندة سياسية.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك