أخبـار اليمن هـــام

المودع : الانفصال تحول الى دكان للإرتزاق والحديث عن اشتراطات السعودية مجرد تهويشات

│الخبر | خاص

أكد الباحث والسياسي اليمني عبدالناصر المودع ان موقف السعودية من الانفصال غير واضح، لكنه اشار الى هناك تيار داخل السعودية متاثر بالخطاب الانفصالي للجنوبيين ويرى بأن من مصلحة السعودية تقسيم اليمن.
غير أن “المودع” يؤكد في تصريح خاص لـ «الخبر» أن المصلحة السعودية تكمن في بقاء اليمن موحدا لأن هذه هي الصيغة الوحيدة لاستقرار اليمن بالحد الأدنى، أما المشروع الانفصالي، والذي لا يعني الانفصال، فأنه يعني استمرارا للفوضى في اليمن، كون المشروع الانفصالي هو مشروع فوضى.
وعن التصريحات التي اطلقها نشطاء واعلاميين جنوبيين تعليقا على تصريحات السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر بشأن الجنوب والجنوبيين وحثهم على المشاركة في حكومة وحدة وطنية في اليمن، واعتبارهم ذلك تهديدا مبطنا لهم ، ومزاعمهم بان السعودية اشترطت لاعادة اعمار عدن التخلي عن الانتقالي الجنوبي ، تعليقا على كل ذلك اكد “المودع” ان الحديث عن هذه الاشتراطات مجرد تهويشات.
لافتا الى ان مشروع الانفصال مشروع مبنيٌ على اوهام ومن السهولة تفكيك هذه الأوهام ولكن وسائل الإعلام لم تفتح هذا الموضوع بجدية ومنذ 2011 هناك خوف من فتحه مجاملة للجنوبيين ليس الا، منوها الى ان الانفصال تحول الى دكان للإرتزاق.
وقال المودع ان ما تقوم به دول التحالف في اليمن من ترك مثل هذه الاصوات المطالبة بالانفصال وتكريس التصرفات العنصرية والمسيئة في عدن والجنوب هي صناعة فوضى وتدخلهم في مستنقع عميق، لكنهم جهلة ويتبعوا اوهامهم وهناك من هو مستفيد من هذه الاوهام وبيزينها لهم.
مؤكدا ان اليمن بلد سهل تفكفكه لكن صعب تحكمه او تحتويه، هو أكبر منهم وعصي على الحكم من الداخل وعصي اكثر على الاجنبي ان يحكمه.
وكانت مواقع جنوبية ونشطاء هاجموا السفير آل جابر واعتبروا تصريحاته استفزازا لهم وتهديدا مبطنا بعدم سماح الرياض باقامة ما اسموها بالدولة الجنوبية.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك