أخبـار اليمن

باحث يمني يطالب السعودية بتغيير لون كسوة الكعبة ويسرد الأسباب ..

الكعبة المشرفة

│الخبر | خاص

طالب باحث يمني السلطات السعودية بتغيير لون كسوة الكعبة الى لون اخر غير اللون الاسود.
وقال الدكتور عبد الرؤوف صلاح في ايضاح خاص لـ “الخبر” “لون كسوة الكعبة لطاما أثار الكثير من التساؤلات لماذا كسوة الكعبة دائما سوداء اللون حتى ظن الكثير من المسلمين أن اللون الاسود لكسوة الكعبة سنة نبوية وذلك لاعتياد المسلمين لمئات السنوات رؤية الكعبة بهذا اللون ، مشيرا الى انه بحث الموضوع فوجده عكس هذا الاعتقاد السائد تماما
واوضح ان اول أول من كسا الكعبة كما جاء في الحديث عن رسول الله هو أسعد تبع الحميري كساها بثياب حمر مخططة وأستمرت الكعبة تكسى ولم يكن اللون الاسود فيها الا نادرا”.
واضاف : وفي زمن النبي صلى الله عليه وسلم كساها رسول الله بثياب يمانية مخططة بيضاء وحمراء واستمرت على هذه الالوان ثم كساها المأمون بالديباج الاحمر والديباح الابيض احيانا اخرى، وكساها الملك اليمني محمد بن علي الصليحي بالديباج الابيض وكساها الفاطميون كذلك بالديباج الابيض وكساها السلطان محمود سبكتكين من المماليك بالديباج الأصفر سنة 466هجرية “
واردف : “وجاء الخليفة العباسي الناصر ت سنة 622 هجرية كساها اولا بالديباج الأخضر ثم كساها بالديباج الاسود وظل اللون الاسود الى الان حتى ظن البعض انه سنة”.
وسرد “صلاح” في حديثه لـ “الخبر” عددا من الاسباب التي جعلته يذهب الى ما ذهب اليه ، وقال : “الواجب الان تغيير لون كسوة الكعبة والابتعاد عن اللون الاسود وذلك للأسباب الأتية : “إن اللون الاسود أو أي لون أخر لم يرد فيه نص من الله ولا سنة من رسول الله ولا من فعل الصحابة والتابعين وسلف الأمة الصالح ، وجيب ان تصحح المفاهيم عمليا بإن اللون الاسود ليس بسنة في كسوة الكعبة وذلك بغييره، كما أن ملابس أهل الجنة ليست بسوداء فقد أختار الله لاهل الجنة الثياب الخضر (عاليهم ثياب سندس خضر ) بينما اللون الاسود ثوب حداد عند البعض بل هو أخر الالوان في وصف نار جهنم اعاذنا الله منها قال رسول الله ( إن نار جهنم أوقد عليها ألف سنة حتى أبيضت وأوقد عليها ألف سنة حتى أحمرت وأوقد عليها ألف سنة حتى أسودت فهي سوداء ).
ويوضح ان من اسباب مطالبته بتغيير لون كسوة الكعبة كون التفاؤل أمر مطلوب شرعا وعرفا ولقد أمرنا رسول الله في صلاة الاستسقاء أن نحول ثيابنا ونقلبها وذلك تفاؤلا بقلب الحال الى الاحسن ومن باب التفاؤل تغيير لون كسوة الكعبة.
ونوه “صلاح” الى امر هام حيث قال : “اخشى أن يكون هو السبب في سواد كسوة الكعبة الدائم أن شعار السواد هو شعار الشيعة الامامية يلبسونه حزنا على الحسين فقد كان لهم تأثير كبير في نهاية الدولة العباسية ولا أستبعد أن يكون لهم اليد الطولى والتي جعلت الخليفة العباسي يختار اللون الاسود وقد كان اختار اللون الأخضر في السنة السابقة ، ولكن السواد في كسوة الكعبة أستمر الى زماننا فهل الكعبة يكسوها السواد حزنا على الحسين”.
وولفت الى ان المملكة السعودية بخطوات نحو التجديد والتحديث والتوسعات الكبيرة للحرم المكي وهي ايضا تحتاج كذلك الى التغيير والتجديد في كسوة الكعبة من باب زراعة التفاؤل في ثيابها البيضاء او الخضراء أو الحمراء”.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك