أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

وفاة الإعلامي اليمني «عبدالرحمن مطهر»

│الخبر | متابعات

توفي فجر اليوم الاثنين، الإعلامي الشهير عبدالرحمن مطهر، الذي عرفته الأجيال اليمنية المتعاقبة بـ “بابا عبدالرحمن” ومن خلال برنامجه الإذاعي التوعوي اليومي الشهير “مسعد ومسعدة”، رفقة الإعلامية حبيبة محمد.
وكان المرحوم عبدالرحمن مطهر، الذي تخرج حاملًا للشهادة الثانوية من إحدى المدارس المصرية، من أقدم الإذاعيين في اليمن، إذ التحق بإذاعة صنعاء بعد قيام ثورة 26 سبتمبر 1962 بأربعة أشهر، واستطاع أن يتدرج خلال عمله الإذاعي من محرر أخبار الى مذيع متألق، وفنان مشهور، وفازت اليمن خلال مسيرته بالعديد من الجوائز.
ونعت وزراة الإعلام اليمنية، الفقيد، في برقية عزاء، وجهها وزير الإعلام معمر الإرياني إلى نجله الدكتور نشوان وإخوانه محمد وعبدالرحمن.حسبما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية. ولفت وزير الإعلام إلى أن الإعلام الإذاعي اليمني خسر واحدًا من رواده العظماء الذين تركوا أثرًا خالدًا في قلوب مستمعي إذاعة صنعاء الرسمية. وقال، إن الفقيد عبدالرحمن مطهر كان علمًا في سماء الإبداع الفني والإذاعي، خدم العمل الإعلامي بإخلاص وتفان طوال ما يقرب من أربعة عقود كان خلالها متميزاً في جميع الأعمال التي قدمها.
وأخلص الفقيد لعمله في الإذاعة، وعاصر العديد من وزراء الإعلام والعديد من مدراء العموم في إذاعة صنعاء، لكنه بقي على عهده مخلصًا لمهنته ومجتمعه من خلال القضايا التي يشعر أنه يساهم في علاجها داخل المجتمع اليمني طوال أربعة عقود..
واشتهر الفقيد ببرامجه الإذاعية الهادفة، والتي كان من أهمها البرنامج الإذاعي الأكثر شهرة ونجاحًا في اليمن “مسعد ومسعدة” الذي ظل يناقش قضايا اجتماعية لسنوات طويلة، متلمسًا قضايا الناس بكل حب واحترام. وعلاوة على ذلك كان الفقيد عبدالرحمن مطهر، شاعرًا وأديبًا، وكانت معظم قصائد وأغاني الأطفال التي قدمها في برنامجه الشهير “بابا عبدالرحمن” من تأليفه، كما برع كثيرًا في الشعر الشعبي.
وحصل الفقيد على جائزة التمييز في خدمة الطفولة العربية عام 1996م، وشغل عدة مناصب بالإذاعة، وعين في وقت لاحق مستشارًا في أمانة العاصمة صنعاء لشئون الثقافة والفن.

أضف تعليقـك