أخبـار اليمن

فريق تقييم الحوادث يُفند «4» ادعاءات بشأن قصف التحالف في اليمن

│الخبر | متابعات

كشف الفريق المشترك لتقيم الحوادث في اليمن عن أربع حالات ادعاء لاستهداف أعيان مدنية ومدنيين.
حيث أوضح المستشار منصور المنصور الناطق باسم الفريق في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء في الرياض، أوضح تفاصيل الادعاء الذي أوردته وسائل الإعلام عن قيام التحالف بغارة جوية استهدفت منزلا ومتجرا بتاريخ 25 – 5- 2017م في مقبنة بمحافظة تعز.
وأكد المنصور أنه وبعد التقييم وتقصي الحقائق والصور الفضائية ومتابعة الطلعات الجوية أنه لم يتم تنفيذ أي مهمة جوية في مكان الادعاء، وكانت أقرب مهمة عسكرية تم تنفيذها تبعد عن مكان الادعاء ب ستة وأربعين كيلوا متر ما يؤكد بأن قوات التحالف الجوية لم تستهدف (منزل ومتجر) في قرية (مقبنة) بمحافظة (تعز).
وفيما يتعلق باستهداف نفذتها قوات التحالف البحرية قبالة ميناء (الخوخة) وبما ورد من قوات التحالف بشأن مراجعة عملية استهداف نفذتها احدى سفن التحالف يوم الجمعة الموافق (14/09/2018م)، فقد أكد المنصور قيام الفريق المشترك لتقييم الحوادث بالبحث وتقصي الحقائق عن موضوع الحادثة وبعد الاطلاع على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك البحرية، وإجراءات المعاينة الميدانية لسفينة التحالف، وسجلات العمليات وسجلات الإمداد والتموين لتلك السفينة في ضوء ذلك؛ توصّل الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى سلامة الإجراءات المتبعة من قبل قوات التحالف البحرية في استهداف (القارب) (محل الادعاء) بما يتفق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.
وحول ادعاء قصف (مركز علاج الكوليرا) لأطباء بلا حدود في مدينة (عبس) بمحافظة (حجة)، أوضح المتحدث باسم الفريق المشترك أنه وبعد تقييم الإجراءات المتخذة حيال المعلومات التي تم الاستناد اليها في عملية الاستهداف بما في ذلك تقييم موثوقية مصادر المعلومات الاستخباراتية وبعد تقييم الأدلة، توصل الفريق المشترك الى أنه وبناء على معلومات استخباراتية من داخل العمق اليمني تفيد بوجود مستودع تستخدمه ميليشيا الحوثي المسلحة كمخزن للأسلحة والذخائر (صواريخ متنوعه، واسلحة، وذخائر متوسطة)
وأوصى الفريق أن تقوم قوات التحالف بتقديم مساعدات عن الأضرار المادية التي لحقت المستودع. واتخاذ الاجراءات القانونية المتبعة لدول التحالف بمحاسبة المتسببين حيال الاستعجال في تنفيذ المهمة والذي نتج عن خطأ اجرائي، وعدم استكمال الإجراءات اللازمة حسب الآلية المتبعة لدى استخبارات قوات التحالف والتأكيد على المنظمات الدولية حيال أهمية إخطار قوات التحالف بمواقعهم بصورة واضحة ودقيقه، وكذلك الاشعار عن تحركاتهم.
وأشار المستشار المنصور إلى زيارة الفريق الميدانية إلى محافظة عدن ولحج والذي تبين صحة تقييم الفريق، مؤكدا مضي التحالف في تعويض الضحايا وأقاربهم والأعيان المدنية، ومشيدا بالتعاون الذي أبدته اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات حقوق الإنسان فيما يتعلق بحالات الادعاء.

أضف تعليقـك