أخبـار اليمن هـــام

الإرياني يتباكى من دكانه في تويتر على الهوية الوطنية ويعجز عن النهوض بالاعلام الرسمي لمواجهة الانقلاب

│الخبر | خاص

تباكي وزير الإعلام اليمني معمر الارياني على ما وصفها بالهوية الوطنية التي يدمرها الحوثيون في حين يعجز الرجل عن افتتاح اذاعات محلية تخاطب المواطنين في مناطق سيطرة الميليشيات ، يعاني الارياني من تكلس واضح وانيميا حادة في الذاكرة ، متناسيا ان مهمته كوزير اعلام تفعيل وسائل الاعلام التابعة للشرعية ودعمها ، وتقوية خطابها ، وليس وزيرا للتربية والتعليم ، وان الوزيران وشرعيتهما يغطون جميعا في نوم عميق ، فيما تتوسع يوميا ميليشيات الحوثي رأٍسيا وافقيا.
الارياني الذي وصف يوما ومن ذات النافذة التي يخاطب بها متابعيه اليوم موقع “تويتر” ، وصف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ، بـ فارس في مشيته”، وهو الوصف الذي لاقى استهجانا كبيرا من جميع اليمنيين ، ليس لما تخفيه العبارة من تورية حمالة اوجه ودلالات فحسب ، بل لحالة التزلف والتمسح التي وصل اليها الارياني الذي لا يشبه عملاق السياسية اليمنية الراحل عبدالكريم الارياني في شيء ،سوى اللقب فقط ، وقد كان ت عبارة “فارس في مشيته “هدفها الحيلولة دون الاطاحة بالإرياني من وزارة الاعلام التي حولها الى دكان على صفحة “تويتر” ، لا اثر لها لا على جبهات الحرب ولا المشهد السياسي اليمني.
الارياني نشر بالامس ، نموذجا لاختبارات مادة القرآن الكريم في المعهد العالي للتدريب والتأهيل بصنعاء، تكشف محاولة مليشيا الحوثي تزييف وعي الطلاب والطالبات في مناطق سيطرتها وغسل أدمغتهم بمناهج تضليلية.
ووصف الارياني ما تضمنته تلك النماذج ، بانها ترهات وخزعبلات لم تعد مجرد ملازم تدرس في دورات ثقافية خاصة بالمليشيات، بل باتت ضمن صلب العملية التعليمية في جامعات ومدارس ومعاهد المناطق الواقعة تحت سيطرة المليشيات الحوثية.
وأشار الإرياني إلى أن مليشيا الحوثي الإيرانية تسعى من خلال هذه الممارسات إلى التدمير الممنهج للهوية الوطنية والنسيج والسلم الاجتماعي.
محذراً من أن الأجيال القادمة ستدفع ثمن هذه التدمير الممنهج للهوية الوطنية من قبل المليشيا الحوثية الإيرانية.
وطالب الارياني بسرعة الحسم فيما وسائل اعلامه المسؤول المباشر عنها لا اثر لها نهائيا ، مما افرغ الساحة امام ميليشيا الحوثي التي تمارس تعبئة يومية ضد الشرعية وضد المقاتلين في صفوفها من منتسبي الجيش والمقاومة الوطنية ، عبر اكثر من ثمانية اذاعات محلية ، تمارس تحريضا طائفيا وعنصريا ومناطقيا ، وقال الارياني أن “سرعة الحسم سلما أو حربا هو السبيل الوحيد قبل أن يتغلغل هذا الفكر الخبيث المتخلف في عقول أبنائنا وتهديدا حقيقيا ليس على اليمن فقط بل المنطقة والعالم”.

#شارك_افضحجريمة تفخيخ مستقبل ووعي وعقول الجيل، اخطر جريمة تمارسها مليشيات الحوثي الطائفية في مجال التعليم بحق ابنائنا…

Posted by ‎احمد هزاع‎ on Monday, January 14, 2019

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك