أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

ناشطون يؤكدون استمرار ميليشيات الحوثي في نهب المساعدات الأممية وتحويلها الى مخازن الجماعة «صورة»

│الخبر | خاص

كشف ناشطون عن استمرار ميليشيات الحوثي في نهب وبيع مساعدات الغذاء العالمي في السوق السوداء عقب توريدها بكميات ضخمة الى مخازنها وبدرومات تابعة لها في العاصمة صنعاء، رغم التهديدات التي اطلقها برنامج الغذاء قبل ايام.
وكتب الناشط الحقوقي محمد الأحمدي تعليقا على علبة زيت مقدمة من برنامج الغذاء العالمي ، وتباع بكميات ضخمة في السوق المحلية فيما يحرم منها آلاف الفقراء والمعدمين الذين تزعم الوكالة الدولية انها تقدم المساعدات لهم بينما هي تذهب لميلشيا الارهاب الحوثية .
كتب الأحمدي قائلا : “علبة زيت من برنامج الأغذية العالمي اشتراها صديق لي في صنعاء ب ١٧٠٠ ريال”.
واكد الأحمدي ان المساعدات التي تجلبها الوكالات الأممية تذهب مباشرة إلى مخازن ميليشيا الحوثي وتباع في السوق.
وكان برنامج الغذاء العالمي اتهم ، الحوثيين بسرقة شحنات مساعدات الإغاثة، مؤكدا أن “الحوثيين يسرقون المساعدات من أفواه الجائعين ويحولون شحنات الطعام”، مشيراً إلى أنه “لديه أدلة على استيلاء الحوثيين على شحنات الإغاثة”.
وطالب برنامج الغذاء العالمي للأمم المتحدة بإنهاء فوري لتحويل مسار الإغاثة الغذائية الإنسانية في اليمن بعد الكشف عن أدلة على سرقة مليشيا الحوثيين للمعونات الإغاثية في العاصمة صنعاء وأجزاء أخرى من البلاد التي تقع تحت سيطرتهم.
وكانت مصادر تربوية كشفت عن تمويل برنامج الغذاء العالمي لدورات طائفية لميليشيا الارهاب الحوثية ، في العاصمة صنعاء، ورغم الصراخ والوعيد الذي اطلقه مدير البرنامج ضد ميليشيات الحوثي بعد انكشاف امرها، الا ان الامر – بحسب مراقبون – لا يعدو عن كونه ذر للرماد في العيون فقط ، فيما البرنامج ينفذ اجندة خبيثة في دعم ميليشيات انقلابية حرمت ملايين اليمنيين من مرتباتهم ومن حقوقهم، كما انها تقوم بسرعة المساعدات وتوزيعها على مسلحيها وعائلات قتلاها.

علبة زيت من برنامج الأغذية العالمي اشتراها صديق لي في صنعاء ب ١٧٠٠ ريال. يقول صديقي إن التاجر أخبره بإمكانية طلب أي…

Posted by ‎محمد الأحمدي‎ on Saturday, January 12, 2019

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك