أخبـار اليمن هـــام

سياسي يمني يكشف دور الرئيس هادي في حرمان مليون موظف من مرتباتهم ويطالب السعودية بتصحيح هذا الخطأ الكارثي الذي ألّب العالم ضدها

المودع يؤكد ان قطع رواتب الموظفين في الشمال كانت فكرة خبيثة من أطراف كثيرة في سلطة هادي الفاسدة

│الخبر | خاص

دعا الباحث والمحلل السياسي اليمني عبدالناصر المودع دول التحالف العربي ممثلة بالسعودية والامارات الى العمل على دفع رواتب الموظفين الحكوميين في اليمن لقطع الطريق على استغلال وفساد المنظمات الاممية والمحلية التي يذهب اغلبها لمليشيا الحوثي.
وأوضح المودع في سلسلة تغريدات له بموقع “تويتر” أن الامم المتحدة طلبت 4 مليار دولار للعمل الانساني في اليمن لعام 2018؛ وان السعودية والإمارات ستدفعان اغلب هذا المبلغ.
مؤكدا ان الأفضل للدولتين دفع رواتب الموظفين في الشمال والذي يبلغ مليار دولار في السنة لتخفيف حدة الأزمة الإنسانية بدلا من دفع أموال يذهب معظمها لفساد المنظمات والحوثيين.
وكشف المودع إن قطع رواتب الموظفين في الشمال كانت فكرة خبيثة من أطراف كثيرة في سلطة هادي الفاسدة، وكانت سبباً رئيسياً في الكارثة الإنسانية، والتي ألبت العالم ضد السعودية، وتساءل قائلا: ” فهل تدرك السعودية ذلك الخطأ وتعيد دفع الرواتب؟ بدلاً من دفع مبالغ مضاعفة للمنظمات الدولية.
واضاف : “دفع رواتب الموظفين المدنيين في الشمال وفق كشوفات 2014 هي أفضل وسيلة للتخفيف من الكارثة الإنسانية في اليمن؛ كما أنها سهلة وفعالة وليس بها فساد كعمليات الإغاثة التي تتم عبر المنظمات الدولية والمحلية”.
لافتا الى ان متوسط راتب الموظف الحكومي الذي حرم منه لاكثر من سنتين لا يزيد عن 50 الف ريال يمني (اقل من 100دولار) وهو مبلغ ضئيل بكل المقاييس؛ فحتى لو صرف لناس لا يداومون في وظائفهم فإنه ليس الا بمثابة ضمان اجتماعي. #توقف-رواتب-الموظفين-جريمة #اليمن.
وأكد المودع وهوباحث وسياسي يمني أن المسؤول الاول عن جريمة حرمان اكثر من مليون موظف من مرتباتهم؛ هو الرئيس هادي لأنه محسوب على اليمن رئيسا شرعيا ولأنه تعهد بدفع رواتب الموظفين حين نقل البنك المركزي، وطالب المودع بوجوب محاسبة هادي ويجب محاسبته بتهمة التعمد بالحاق الأذى بملايين اليمني إن كان قادر وبتهمة التقصير إن كان عاجز.
وافصح المودع عن ان احد المصادر الموثوقة أبلغته بأن ما يصرف شهريا من البنك المركزي بعدن كمرتبات لبعض المحافظات يساوي 85مليار ريال، وهذا المبلغ اكثر ب10مليار عن اجمالي مرتبات الدولة الذي كان يصرفها البنك المركزي في صنعاء، وبالتالي فإن الرقم يشير إلى حجم الفساد والعنصرية الذي تمارسه سلطة هادي بحق الشماليين حدقوله.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك