أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

«شرعية» بلا اعلام .. رغم الميزانيات الهائلة

│الخبر | متابعات

“يتعذر على الخادم مؤقتاً الاستجابة لطلبك لأن مالك الموقع وصل إلى حد النطاق المسموح له الرجاء معاودة المحاولة في وقت لاحق”.
رسالة بالإنجليزية بهذا المعنى بقيت تظهر بدلاً عن متصفح موقع وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”- الرسمية “الشرعية”، شطراً من نهار اليوم الأحد 30 ديسمبر 2018.
سعة نطاق موقع الوكالة الرسمية ومنصة الإعلام والأخبار الأولى ولسان حال السلطة والحكومة اليمنية لا يحتمل مزيداً من زيارات، ولا تحتمل الدولة إتاحة إمكانيات بسيطة لضمان استمرارية عمل منصة نشر أولى من دون التعرض لفضائح مزعجة كهذه لا تحدث مع مواقع شخصية وخاصة بأفراد.
جبهة إعلام الشرعية مهملة ومهمشة وغير فاعلة ولا تكاد تذكر أو تنخرط في أولويات الساعة ومواكبة جبهات الحرب أو السلام المتعثر.
بينما الانقلابيون الحوثيون خدعوا العالم والوكالات الدولية والمحطات وحتى دوائر سياسية ورسمية فضلاً عن الرأي العام الذي تعرض لهزة معنوية مربكة، بفضل مكيدة حوثية وظفت الإعلام الخارجي والمراسلين والمواقع لصالحها على سبيل الخديعة والاستدراج إلى مسرحية ميناء الحديدة يوم السبت.
وهو ما اضطر الأمم المتحدة اليوم للرد والتوضيح.
فراغ جبهة الإعلام في معسكر الشرعية يقدم إفادات مهمة وسيئة في آن، حول التعاطي الاستخفافي مع رسالة وأهمية وخطورة الإعلام كجبهة أولى مع وبموازاة الجبهات، حرباً وسياسة وسلاماً.وفقا لـ “نيوز يمن”.
الميزانيات الهائلة تبددها السلطات في مشاغل ثانوية وهبات مخجلة، ولا تنجز شيئاً وظيفياً يتعلق بوجودها ووظيفتها. وليست وكالة الشرعية لوحدها التي تعاني من محدودية السعة والنطاق..

أضف تعليقـك