أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن قضايــا وأحــداث

وفاة الضحية الـ«11» جراء التعذيب في سجون الحوثيين بإب

│الخبر | صنعاء

ارتفع عدد الذين قضوا نتيجة التعذيب في سجون الحوثي بمحافظة إب، وسط اليمن إلى 11 مختطفاً.
وأفادت مصادر حقوقية ، اليوم الأحد 30 ديسمبر /كانون الأول 2018، بوفاة أحد المختطفين من أبناء محافظة إب نتيجة تعرضه لعمليات تعذيب نفسية وجسدية بالغة في سجون ميليشيا الحوثي.
وتقول المعلومات، إن مليشيا الحوثي مارست عمليات تعذيب نفسية وجسدية مروعة تجاه المختطف الشاب محمد عبدالله ناجي الزهري من أبناء عزلة الازهور بمديرية السبرة جنوب شرق محافظة إب.
وأضافت المصادر أن الشاب الزهري فارق الحياة مساء الجمعة، نتيجة تدهور الوضع الصحي والنفسي بعد أن احتجزته مليشات الحوثي في سجونها عدة أشهر ومارست بحقه أصناف التعذيب الجسدي والنفسي.
وتحدثت المصادر عن قيام ميليشيات الحوثي في أبريل الماضي بخطف الشاب محمد الزهري في نقطة رداع واتهمته بأنه من الموالين للشرعية ومارست ضده عمليات تنكيل وتعذيب جسدي ونفسي سببت له عاهات جسدية ونفسية أجبرت المليشيا الحوثية على الإفراج عنه بعد دفع أسرته فدية مالية.
وأوضحت مصادر من أسرة الشاب الزهري بأنه ظل يعاني من أمراض عدة لم يصب بها إلا بعد خطفه وأثناء بقائه في السجن وعقب خروجه منها وجعلته في حالة صحية سيئة للغاية لم يعش بعدها إلا سبعة أسابيع تاركاً خلفه أسرته الفقيرة التي كان يعولها كونه أكبر أبويه ولا يوجد مع أسرته عائل غيره.
وتمارس الميليشيا الحوثية الاختطافات بمحافظة إب وبقية المحافظات لإرهاب المواطنين ومعارضيها وتزج بالآلاف منهم في سجونها ويتعرضون لعمليات تعذيب نفسية وجسدية مروعة.
وتسببت عمليات التعذيب بوفاة عشرة مختطفين من أبناء محافظة إب بسجون مليشيا الحوثي الانقلابية، بحسب منظمة رصد الحقوقية والتي وثقت تلك الحالات ليرتفع عدد الذين توفوا نتيجة عمليات التعذيب في محافظة إب إلى 11 مختطفاً، ووفاة أكثر من 130 مختطفاً جراء عمليات التعذيب بحسب رابطة أمهات المختطفين ومنظمات حقوقية أخرى.

أضف تعليقـك