أخبـار اليمن هـــام

الحوثي ينسف اتفاق تبادل الأسرى

│الخبر | متابعات

نسفت جماعة الحوثي، ذراع إيران في اليمن، اتفاقية تبادل الأسرى والكشوف المقدمة من الجانب الحكومي بأكثر من 9 آلاف اسم، وأسقطت أكثر من النصف منها بحجج مختلفة، والنصف الآخر (أقل من النصف)، اعترف الانقلابيون بوجود أكثر قليلاً من ألف أسير، والبقية أيضاً “أسماء وهمية كسابقاتها”.
وكشفت الميليشيات، عن توجه لتفخيخ وإفشال الاتفاقية الوحيدة التي حسبت لمشاورات السويد، إلى جانب ملف الحديدة، وقدمت المليشيات ما قالت إنها “إفادة كاملة ودقيقة ومهنية عن الكشوف التي تسلمتها بعد أن تم فحصها عبر فريق متخصص ومهني”.
وبحسب رئيس لجنة أسرى المليشيات الحوثية عبدالقادر المرتضى، في مؤتمر صحفي بصنعاء، الخميس 27 ديسمبر 2018، “لإطلاع الرأي العام على آخر المستجدات بشأن اتفاق تبادل الأسرى”، فإن مجموع الأسماء المقدمة للأسرى والمعتقلين في كشوف الطرف الآخر (الحكومة الشرعية) مع الملحقات، بلغت 9147 ، وأن غالبيتها تشوبها الاختلافات.
وتدعي المليشيات، في تكريس لأسلوبها المعتاد في التنصل والالتفاف على الاتفاقيات، أن 2171 أسماء مكررة، و 1144 تم إطلاقهم مسبقاً، و1460 اسماً وهمياً وغير مستكمل البيانات، و111 اسماً لعناصر القاعدة وداعش.
وهكذا، يقول الحوثي “إن مجموع من تبقى في الكشف أربعة آلاف و214 اسماً، منها ألف و82 اسماً لأسرى موجودين بينهم عشرات الجثث، وألفين و700 غير موجودين وطلبنا من الطرف الآخر تقديم أي معلومات عن وجودهم رغم الاعتقاد أنها أسماء وهمية كسابقاتها”.
وعبر الحوثي “عن استغرابه من محاولة الطرف الآخر حشو الكشوف بآلاف الأسماء الوهمية والمكررة وغيرها في الوقت الذي ترك مئات الأسرى المتواجدين لدينا ولم يرفعوا بأسمائهم مطلقاً.. مؤكداً أنه لا مانع من إطلاق سراح هؤلاء الأسرى الذين لم ترفع أسماؤهم في حال التزم الطرف الآخر بإطلاق سراح جميع الأسرى لديه، حرصاً على السلام وتنفيذ الاتفاق” حسب قوله، وفقاً لوكالة سبأ الخاضعة لسيطرة المليشيات.
وفي المقابل اتهم الحوثيون الجانب الحكومي والتحالف العربي بتقديم إفادات غير صحيحة وبإخفاء أعداد كبيرة من الأسرى الحوثيين.
وقال المسئول الحوثي “إن جميع الأسرى في سجون معروفة، ونحن على تواصل بهم منذ تم أسرهم والكثير منهم يتواصلون بأهاليهم” (..).
ورغم كل هذا، يؤكد “على أن اللجنة ملتزمة بالاتفاقية ومتمسكة بها ولن يتم السماح للطرف الآخر بالتنصل عنها أو إفشالها، مطالباً المبعوث الأممي بالضغط على الطرف الآخر وإلزامه بتنفيذ الاتفاق”.
ولم يصدر أي تعليق أو رد رسمي من الجانب الحكومي على ما ورد في الإعلان الأخير من الحوثيين.

أضف تعليقـك