أخبـار اليمن هـــام

الجيش: أفشلنا كل محاولات مليشيا الحوثي التسلل بمديرية صرواح

العميد عبده مجلي

│الخبر | متابعات

أكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي، أن قوات الجيش الوطني أفشلت كل محاولات مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، للتسلل في مديرية صرواح غربي محافظة مأرب.
أوضح العميد مجلي، أن المليشيا حاولت خلال اليومين الماضيين التسلل إلى بعض المواقع في المديرية، إلا أن أبطال الجيش الوطني افشلوا تلك المحاولات وأجبروها على التراجع والفرار، بعد أن تكبدت خسائر كبيرة في العدد والعدة.
وأكد أن قوات الجيش الوطني تسيطر على 80 % من مساحة مديرية صرواح الجغرافية، لافتا الى أن أبطال الجيش يتمتعون بروح معنوية عالية وجاهزية قتالية دائمة.
ودعا العميد مجلي وسائل الإعلام إلى تحري الدقة والمصداقية قبل أن تسقط في فخ دعايات المليشيا الكاذبة وتنال من انتصارات الجيش الوطني وتحالف دعم الشرعية.
وأكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة، أن قوات الجيش الوطني تحقق انتصارات كبيرة ومتواصلة في مختلف جبهات القتال ضد مليشيات الحوثي الانقلابية وأن الأيام القادمة ستكون حاسمة.
وقال العميد مجلي إن قوات الجيش الوطني حققت انتصارات كبيرة وحاسمة في مختلف جبهات محافظة صعدة، سواء في مركز مديرية باقم أو بالقرب من مركز مديرية كتاف، بالإضافة تقدمها في مران.
وذكر العميد مجلي، أن قوات الجيش الوطني تحقق انتصارات متواصلة في محافظة الضالع، وخصوصا بالقرب من مدينة دمت حيث استطاع الجيش تحرير الجبال المحيطة بالمدينة السياحية التي حولتها المليشيات الانقلابية إلى سجناً كبيراً لسكانها.
ولفت ناطق القوات المسلحة، الى أن قوات الجيش الوطني حققت انتصارات كبيرة في محافظة حجة بعد سيطرتها على مثلث عاهم الاستراتيجي والذي سيكون مفتاحاً ومنطلقاً لاستكمال تحرير مدينة حرض التي يتقرب الجيش الوطني نحوها.
وأوضح العميد مجلي أن قوات الجيش تخوض في محافظات البيضاء وتعز، والجوف معارك استنزاف كبيرة ألحقت خسائر بشرية ومادية جسيمة في صفوف المليشيا.
وثمن الإسناد والدعم اللوجستي الكبير الذي تقدمه قوات التحالف العربي لدعم الشرعية، والذي ساهم في تحقيق الانتصارات المتتالية ضد المليشيا الانقلابية.
وأشار العميد مجلي إلى هزيمة مليشيات الحوثي الانقلابية بعد صدور قرار مجلس الأمن الأخير والذي أكد على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.

أضف تعليقـك