أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

ميليشيا الحوثي تهرب مطلوباً لنيابة الأموال بطائرة أممية إلى مسقط

│الخبر | متابعات

هربت ميليشيا الحوثي، قيادياً مطلوباً لنيابة الأموال العامة، ضمن الجرحى الذين نقلتهم من صنعاء إلى سلطنة عمان على متن طائرة أممية.
وأفاد مصدر قضائي، أن ميليشيا الحوثي، هربت المدعو محمد الديلمي، المعين من جانبها في منصب المدير التنفيذي لصندوق رعاية المعاقين، مؤكداً أن الديلمي مطلوب لمباحث ونيابة الأموال العامة بقضايا فساد.
وأضاف أن عدداً من الاتحادات والجمعيات ومراكز رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة تقدمت بشكاوى ضد الديلمي، على خلفية اختلاسات مالية قام بها مقابل تمرير معاملات هذه الجمعيات.
وأشار إلى أن القيادي الحوثي الديلمي، فرض مبلغ 200 ألف ريال، على كل معاملة تستلزم توقيعه، قبل أن يقوم برفع العمولة إلى15% من إجمالي كل شيك يقوم بالتوقيع عليه.
وبحسب المصادر، فإن الديلمي كان يقوم بتعطيل أي معاملة للجهات المعنية بفئة المعاقين، في صنعاء، ويوقف مستحقاتها المالية حال امتناعها عن دفع المبلغ المفروض بالمخالفة للقانون، رغم أن هذه الجمعيات والاتحادات تحصل على ميزانيات تشغيلة من منظمات إنسانية دولية.
وتورط محمد الديلمي أيضا في عمليات اتجار وبيع للمساعدات الإنسانية للمعاقين، بما فيها الكراسي المتحركة لشركات وتجار المستلزمات الطبية بدلا من تسليمها للجهات المعنية لتقوم بتوزيعها على المعاقين.
وأفادت مسؤولة بإحدى الجمعيات الخيرية العاملة في مجال رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة في صنعاء، بأن الديلمي ابتزها مبلغا ماليا بالدولار الأمريكي، بعد حصولها على منحة من إحدى المنظمات لتجهيز عدد من الفصول النوعية للمعاقين.
وبحسب المسؤولة فإن القيادي الحوثي اتصل بها وهددها ونعتها بأقبح الألفاظ وهددها بشكل صريح عن الضرر الذي سيلحق بها في حال رفضها دفع المبلغ الذي طلبه، لافتة إلى أن الديلمي تطاول على عديد من الناشطات في جمعيات رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، وهدد بعضهن بتهم ملفقة منها “العمل مع منظمات ومخابرات أجنبية تابعة لأمريكا وإسرائيل”.
في السياق، قال موظف في صندوق رعاية المعاقين بصنعاء، إن قيادات في ميليشيا الحوثي، عطلت الشكاوى المقدمة ضد المدير التنفيذي للصندوق، محمد الديلمي، كون الأخير يمنح هذه القيادات مبالغ كبيرة من الدعم المالي الذي يتحصل عليه الصندوق من قبل الجهات والمنظمات الدولية المانحة.

│المصدر - نيوز يمن

أضف تعليقـك