أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

المخلافي: دعوة الحوثيين لتشكيل حكومة يقتضي حل مليشياتهم وإنهاء الانقلاب أولاً

│الخبر | خاص

قال وزير الخارجية السابق/ عبدالملك المخلافي، إن مليشيا الحوثي تسعى من وراء مشاورات السلام الجارية في السويد، إلى تطبيع وضعه ووضع الحرب، ولا تريد السلام.
وقال المخلافي- في سلسلة تغريدات في حسابه على تويتر: دعوة ممثل الانقلابين في مشاورات السويد الى تشكيل حكومة تشارك فيها كل الأحزاب كما قال تقتضي حل المليشيا الحوثية وتسليم السلاح الى الحكومة الشرعية والتحول الى حزب سياسي قبل أن تكون مثل هذه الدعوة ذات مصداقية وممكنة، وهذا جوهر القرار 2216 والمرجعيات التي ينكرها الحوثي ويتهرب منها.
ودعا المخلافي وفد الانقلابيين والمبعوث الأممي والمجتمع الدولي، إلى إدراك أن المشاورات لبناء الثقة لا تجري بين دولتين لتطبيع العلاقة بينهما مع الاعتراف المتبادل بالأمر الواقع، مشيراً إلى أن المشاورات تجري بين حكومة شرعية وانقلاب وأن الهدف الأساسي تأكيد الشرعية في كل الخطوات تمهيدا لإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة.
وأضاف المخلافي: يتحجج الانقلابيون بالأوضاع في المناطق المحررة لإبقاء وضعهم والتهرب من الالتزام بالقرار 2216 والإقرار بالشرعية،ويعتقدون أنهم يمكن أن يُنسون الشعب اليمني والمجتمع الدولي أن هذه الأوضاع ناتجة عن الانقلاب وان تصحيح كل الأوضاع المختلة في اليمن لا يمكن أن يتحقق إلاّ بإنهاء الانقلاب أولا.
وكان رئيس وفد ميليشيا الحوثي أكد أن الحل السياسي للأزمة في اليمن يجب أن تتخلله فترة انتقالية، تكون مرهونة بإطار زمني محدد، كاشفا أن ملف تبادل الأسرى بين جماعته والحكومة، ما زال قيد البحث.
ودعا عبد السلام كذلك إلى “تشكيل حكومة انتقالية بمشاركة كل الأحزاب السياسية”.
وأدلى عبد السلام بالتصريحات لرويترز على هامش محادثات السلام الجارية في السويد مع وفد الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك