أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

في ظهور غاضب .. أحمد حسين يطالب التحالف بإعادة الإعمار والسماح بتصدير النفط

│الخبر | متابعات

طالب الوزير السابق والزعيم القبلي اللواء أحمد مساعد حسين دول التحالف العربي بإعادة إعمار ما دمرته الحرب وتقديم مشاريع تنموية لمحافظة شبوة.
وقال بن مساعد خلال مهرجان جماهيري حاشدة نظمته صباح اليوم الأحد في مدينة عتق ما تسمى “الهيئة الشعبية في شبوة” التي يرأسها، إن على دول التحالف إعادة بناء ما دمرته الحرب وتقديم مشاريع جديدة وحيوية للمحافظة، والسماح بإعادة ضخ النفط والغاز من ميناء بلحاف وفتح مطار عتق.
ودعا “بن مساعد” التحالف إلى تعزيز الوحدات العسكرية والأمنية بكامل قوامها وضرورة التنسيق بين الأجهزة العسكرية التابعة للشرعية وبدعم من المملكة وبين قوات النخبة المدعومين من الإمارات لتوحيد هذه المؤسسة العسكرية الهامة.
وأضاف أن استقرار الأمن في العاصمة عدن ينعكس إيجاباً على كافة المحافظات المحررة، لا سيما وأن قيادة قوات التحالف هي من توجه وتدعم التشكيلات العسكرية في العاصمة، موضحاً أن “أمام التحالف خيارين إما توحيد صفوف المناطق المحررة ووحداتها العسكرية وسلطاتها المحلية والمركزية، وإما إعلان ان هذه المحافظات غير محررة وستسير نحو الفوضى وهذا مؤشر خطير على التحالف واليمن”.
وأكد خلال كلمته في مهرجان حضره المئات، معظمهم مسلحون، أن أبناء شبوة استطاعوا تحرير محافظتهم وتقديم ما يزيد عن ألف شهيد ومازالوا يشاركون في كافة الجبهات، معبراً عن أسفه بأن كثيراً من أسر الشهداء لم يستلموا أي مساعدات، “والبعض منهم توقفت معاشاتهم بعد استشهادهم”، في إشارة إلى قوات النخبة الشبوانية المدعومة من الإمارات التي تقوم بايقاف كل من استشهد او توفي.
ودعا الحكومة الشرعية إلى تحمل مسؤولياتها المباشرة عن المحافظات المحررة ومنها شبوة كونها المحافظة الأكثر تعرضاً للإهمال والتقصير من قبل الشرعية في جميع المجالات الأمنية والعسكرية والجهاز الحكومي وكل الخدمات الضرورية للحياة.
وتشكلت الهيئة الشعبية مؤخراً بعد الظهور الفجائي للزعيم القبلي والوزير والمحافظ السابق أحمد مساعد حسين الذي ظل مختفياً عن المشهد طيلة السنوات الأربع الماضية التي شهدت فيها اليمن بما فيها محافظة شبوة حرباً طاحنة بين القوات المؤيدة للحكومة الشرعية ومليشيات المتمردين الحوثيين التي قدمت من شمال اليمن وسيطرت على معظم الأراضي اليمنية.
ونشر مدونون ونشطاء من محافظة شبوة أن ظهور مساعد حسين المفاجئ مرتبط بعدم رضا الرئيس عبدربه منصور هادي عن الطريقة التي تدير بها دولة الإمارات محافظة شبوة كونها إحدى المحاظات الواقعة تحت سيطرة قواتها التي دخلت ضمن قوات التحالف العربي لمساندة الشرعية في مواجهة الإنقلاب الحوثي.
ويعد أحمد مساعد حسين أبرز زعماء قبائل “العوالق” ورجل دولة لعب دوراً بارزاً في مختلف المراحل منذ سبعينيات القرن الماضي حين كان أحد قادة دولة جنوب اليمن لينتقل بعد صراع 1986 برفقة الرئيس الحالي عبدربه منصور هادي إلى اليمن الشمالي وكان لهم دور بارز في مرحلة ما بعد الوحدة وكان أحد المسؤولين الجنوبيين المقربين من الرئيس السابق علي عبدالله صالح وشغل عدة مناصب من بينها وزير النقل ووزير شؤون المغتربين ومحافظاً لمحافظة ريمة.

أضف تعليقـك