أخبـار اليمن هـــام

مؤتمر «مارب» يحذر من تكرار تجربة بعث العراق وانعكاسات سلبية لـ «سياسة الإقصاء»

│الخبر | خاص

دعا حزب المؤتمر الشعبي العام بمأرب (شرق اليمن) الخميس 22 نوفمبر/تشرين الثاني، قيادة احزاب اللقاء المشترك الى مراجعة حساباتهم ووقف الممارسات والقرارات منهم عبر السلطة المحلية، او من خلال استصدار قرارات رئاسية ضد اعضاء وكوادر المؤتمر.
وفي بيان حصل «الخبر» على نسخة منه، أكد مؤتمر مأرب انهم شركاء ورفقاء متارس في الدفاع عن الجمهورية واستعادة الدولة، ومن يحاول ان يضلل او يستخدم ماصنعه الشرفاء من انتصارات لصالح نفسه او حزبه فقد خاب وخسر والتاريخ لن يرحم.
وقال ان «ممارسة سياسة الاقصاء والتهميش والاجتثاث من طرف ضد طرف سينعكس سلبا علي محافظة مارب التي ستظل الشمعه المضيئه في جبين الوطن مهما حدث من تجاوزات ضعيفة بضعف من يمارسونها».
وعبر الحزب عن تمسكه بالدولة ومؤسساتها وفق الانظمة والوائح المنظمة لاجهزة الدولة، مؤكدا ان «الاستمرار في التجاوزات وتنفيذ الرغبات تعد ممارسات طائشة ايا كان مصدرها».
وناشدت قيادة المؤتمر الشعبي العام رئيس الجمهوريه ونائبه الى وقف كل مايحدث في مؤسسات مأرب من قبل طرف واحد، مؤكدين ان المرحلة تتطلب مزيدا من التلاحم والتقارب صفا واحدا في وجه المد الفارسي المتمثل في المليشيات الارهابيه الحوثيه.

وفيما يلي نص البيان :
بيان صادر عن المؤتمر الشعبي العام بمارب
قال تعالي ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا) صدق الله العظيم.
وقفت قيادة المؤتمر الشعبي العام بمحافظة مارب علي كافة القضايا والانتصارات التي يحققها قوات الجيش والمقاومه في كل الجبهات وباركت تلك الانتصارات التي وضعت الميليشيات الحوثيه الارهابيه في مأزق حقيقي رغم تدخل بعض الاطراف الدوليه لمحاولة انقاذ تلك الميليشيات من المصير المحتوم من قبل ابناء الشعب اليمني العظيم وبهذه الانتصارات رفعت قيادة المؤتمر الشعبي العام بمحافظة مارب اسمي ايات التهاني والتبريكات الي ربان السفينه المناضل فخامة المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهوريه والي الفريق علي محسن صالح نائب رئيس الجمهوريه والي رئيس الوزراء وقيادة الجيش الوطني وقادة الوحدات والمناطق العسكريه بكل الجبهات القتاليه مؤكدين ضرورة استمرار تحرير الوطن من ميليشيات الكهنوت الحوثيه .
واستعرضت قيادة المؤتمر الشعبي العام بمحافظة مارب كافة المستجدات علي الساحة الوطنيه وضرورة تكاتف الجهود ورص الصفوف لمواجهة ميليشيات القتل والدمار الميليشيات الحوثيه التي باتت تلفظ انفاسها وتعيش الرمق الاخير علي ايدي ابطال الجيش والمقاومه الوطنيه في كل الجبهات.
كما وقفت قيادة المؤتمر الشعبي العام بمارب حول التصرفات والممارسات والتعسفات ومحاولة استنساخ التجربه العراقيه في اجتثاث حزب البعث ان الاستحواذ علي كافة اجهزة ومؤسسات الدوله من طرف بعينه واجتثاث كوادر المؤتمر الشعبي العام بمارب من الوظيفه العامه ومؤسسات الدوله امر مرفوض .
واستعرضت كافة مايرد من المديريات من عجز ونقص في الخدمات الاساسيه والمعونات الاغاثيه وشددت علي المضي قدما نحو اليمن الاتحادي وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل الذي توافق عليه اليمنيين كافة.
وقد خرج الاجتماع بالاتي
1- دعا المؤتمر الشعبي العام بمارب الاخوه في قيادة احزاب اللقاء المشترك الي مراجعة حساباتهم ووقف الممارسات والقرارات منهم عبر السلطه المحليه او من خلال استصدار قرارات رئاسيه او وزاريه صادره ضد اعضاء وكوادر المؤتمر الشعبي العام بمارب.
2- يؤكد المؤتمر الشعبي العام بمارب اننا شركاء ورفقاء متارس مع الشرفاء ابناء الوطن في الدفاع عن الجمهوريه واستعادة الدوله ومؤسساتها وعن محافظة مارب الذي دافعنا من اول وهله منذ حدوث الانقلاب المشؤوم على مؤسسات الدوله وان من يحاول ان يضلل او يستخدم ماصنعه الشرفاء من ابناء الوطن من انتصارات لصالح نفسه لاسواها او حزبه فقد خاب وخسر والتاريخ لن يرحم.
3- ان ممارسة سياسة الاقصاء والتهميش والاجتثاث من طرف ضد طرف سينعكس سلبا علي محافظة مارب التي نضعها في حدقات اعيننا وستظل مارب الشمعه المضيئه في جبين الوطن مهما حدث من تجاوزات ضعيفه بضعف من يمارسونها.
4- يتمسك المؤتمر الشعبي العام بمارب بالدوله ومؤسساتها وفق الانظمه واللوائح المنظمه لاجهزة الدوله وان الاستمرار في التجاوزات وتنفيذ الرغبات تعد ممارسات طائشه اياً كان مصدرها.
5- تناشد قيادة المؤتمر الشعبي العام فخامة رئيس الجمهوريه ونائبه الي وقف كل مايحدث في مؤسسات مارب من قبل طرف واحد ويؤكدون ان المرحله التي نعيشها نتطلب مزيدا من التلاحم والتقارب صفا واحدا في وجه المد الفارسي المتمثل في المليشيات الارهابيه الحوثيه.
6- يثمن المؤتمر الشعبي العام بمارب مواقف التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعوديه ممثلتا بملكها وولي عهده وكما هي لدولة الامارات العربيه بقيادة محمد بن زايد وكل الدول المشاركه في التحالف العربي وذلك لما يقدموه من دعم ومد يد العون للشعب اليمني لانقاذه من مليشيات القتل والدمار.
7- ان دماء الشهداء والجرحى الذين سقطوا في كل الجبهات تحتاج الي رعايه كامله وتعتبر عهدا على كل الشرفاء في استكمال مشروعهم الوطني وان يظل الوطن وتحريره من هذه الميليشيات هو الهدف السامي والغالي علي كل الشرفاء.
عاشت اليمن حرة ابية جمهورية.
الرحمة للشهداء
الشفاء للجرحى
النصر لليمن
صادر عن المؤتمر الشعبي العام بمارب بتاريخ 2018/11/20

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك