أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

غريفيث يزور صنعاء اليوم لمناقشة مشاركة الانقلابيين في المشاورات المقبلة

│الخبر | وكالات

من المتوقع أن يصل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غربفيث- اليوم الأربعاء- إلى صنعاء لبدء عقد لقاءات مع قيادات ميلشيات الحوثي استعدادا للمشاورات المزمع عقدها قبل نهاية العام في السويد.
وتنتقل جهود المبعوث غريفيث لعقد مفاوضات سلام إلى صنعاء، بعدما حصل على تأكيد رسمي من الحكومة الشرعية وسيسعى لإعداد خريطة طريق لمشاركة الحوثيين في المحادثات التي يسعى لعقدها خلال الأيام المقبلة.
ورغم إعلان جميع الأطراف- خلال الأيام الماضية- عن دعمهم لجهود المبعوث الدولي، لكن ذلك لم يمنع المعارك العنيفة من أن تعود لتندلع في مدينة الحديدة، غرب اليمن، بعد فترة من الهدوء أعطت أملا بإمكانية إنهاء الحرب وحسن نوايا إزاء المشاورات المقبلة.
واندلعت اشتباكات عنيفة عند منتصف ليل الاثنين، وتركّزت في الأطراف الشرقية للمدينة المطلّة على البحر الأحمر، وقد استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والخفيفة، وشنت مقاتلات التحالف 12 غارة على الأقل استهدفت مواقع ميلشيات الحوثي في المدينة، بينما قام الحوثيون بقصف مواقع قوات الحكومة بقذائف الهاون.
وقبل عودة المواجهات، تلقّت الجهود الأممية الهادفة لعقد مفاوضات سلام زخماً من أطراف النزاع الذين أبدوا تأييدهم إعادة إطلاق العملية السياسية، حيث أعلنت الحكومة الشرعية بشكل رسمي مشاركتها في محادثات السلام المقترحة.
ووزعت بريطانيا على أعضاء مجلس الأمن الدولي الاثنين مسودة قرار حول النزاع في اليمن تدعو إلى هدنة فورية في مدينة الحديدة وتحدد مهلة أسبوعين لميليشيا الانقلاب والحكومة الشرعية، لإيصال المساعدات إلى البلد الفقير الذي يعاني من أسوأ أزمة إنسانية في العالم.
ودعت أيضا إلى تزويد الاقتصاد اليمني بكميات كبيرة من العملات الصعبة عبر المصرف المركزي لدعم العملة اليمنية المتداعية ولدفع الرواتب المتأخرة للموظفين الحكوميين والمدرسين وموظفي وزارة الصحة في غضون شهر، ولم يتم بعد تحديد موعد للتصويت على المشروع. خاصة في ظل التحفظات التي أبدتها عدد من الدول في مجلس الأمن على مشروع القرار البريطاني، وطالبت بإجراء تعديلات على المشروع..

أضف تعليقـك