أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

البخيتي: العالم في اليمن امام خيارين اما المعتوه بالولاية او السبعيني الخارج عن التغطية ..

│الخبر | خاص

اعتبر السياسي والكاتب علي البخيتي، أن الحل لخروج البلد من المنزلق الذي وصفه بالخطير هو عبر إسقاط انقلاب الحوثيين.

وقال البخيتي في سلسلة تغريدات له بموقع “تويتر”: ‏بلدنا يعاني من حالة انهيار؛ جماعات دينية وسياسية تنهشه؛ ومشاريع صغيرة تسعى لتفتيته؛ وأطماع إقليمية تتربص به؛ ولكي نخرج من هذا المنزلق الخطير يجب تحديد أولوياتنا؛ فإسقاط انقلاب الحوثيين هو المدخل لمواجهة كل تلك المخاطر؛ هم الشماعة بل الخازوق الذي تمر عبره كل تلك الكوارث والأطماع.

ولفت، إلى ان بقاء هادي على رأس السلطة في اليمن استهتار بهذا الشعب وبمساعيه للتحرر من أبشع عصابة سيطرت على عاصمته صنعاء ؛ فعوضاً عن تخلف الرجل ذهنياً بات مريض وعاجز عن اداء مهامه أو حتى إدارة شؤونه الخاصة فكيف بدولة تخوض حرب في عدة جبهات؛ وأضاف : “نحتاج لرجل واعٍ يخاطب العالم والجماهير ويستنهض هممهم.

‏وأشار البخيتي، إلى إنه وفي المراحل التاريخية من حياة الأمم تحتاج لقائد متميز وخطيب مفوه قادر على حشد الجماهير للدفاع عن قضاياهم المصيرية.

‏⁧‫وقال: إن اليمن الجمهوري في خطر؛ ومشروع الإمامة الحوثية يجد له مناصرين دوليين كل يوم؛ وقد تأتي لحظة الاعتراف به؛ ولذلك يجب إقناع هادي بنقل السلطة لغيره قبل ان يحصل له مكروه.

وأكد ان العالم محتار ما بين عبدالملك الحوثي؛ الرجل الثلاثيني المعتوه بخرافة الولاية؛ والرئيس هادي؛ الرجل السبعيني الغير قادر على قول جملة واحدة مفيدة؛ والخارج عن التغطية؛ والمحاط بشلة فساد تدير الدولة بشكل أكثر سوء من الحوثيين على كل المستويات؛ فلا يوجد ما يميز الشرعية عن الانقلاب.

ودعا البخيتي إلى إدراك أن بقاء هادي على رأس السلطة يضعف كثيراً مِن فرص إسقاط سلطة الحوثيين، قائلا: علينا أن ندرك أن بقاء هادي على رأس السلطة يضعف كثيراً مِن فرص إسقاط سلطة الحوثيين؛ وضرورة وجودة بشخصه واستحالة تغييره أكبر أكذوبة في التاريخ؛ فكيف لو مات؟!؛ هل نستسلم لانقلاب الحوثيين؟؛ وهل تربط مصائر الأمم والشعوب برجال أياً كانوا؟!؛ فكيف برجل مريض وعاجز ولا يعرف ما يدور حوله.

واختتم تغريداته بالقول : “لا أحد منا يضمن ان يبقى هذا الدعم الإقليمي والدولي لشرعية هادي؛ فقضية خاشقجي مثلاً كادت تعصف بأهم دولة في التحالف لولا تدارك الأمور؛ وقد تأتي متغيرات إقليمية أو دولية لصالح الحوثيين؛ وبالتالي علينا أن نستكمل التحرير بأقصى سرعة؛ وذلك لن يتأتى وهادي ونجله جلال على رأس السلطة.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك