أخبـار اليمن هـــام

ميليشيا الحوثي تبدأ تنفيذ تهديدها بتفجير ميناء الحديدة

│الخبر | متابعات

في تصعيد جديد يستهدف ميناء الحديدة، وسط دعوات ومساع أممية إلى تجنيبه الأضرار وضمان استمرارية عمل الميناء للأغراض الإنسانية والتجارية الملحة، أغلقت المليشيا الحوثية البوابة الشرقية وقامت بتفخيخ المنطقة.
وقالت مصادر محلية مطلعة وأخرى ملاحية ، الخميس 15 نوفمبر 2018، إن المليشيا الانقلابية قامت بتلغيم المنطقة حول البوابة الشرقية للميناء.
مشيرة إلى انتصاب سياج حديدي حول المنطقة المحيطة بالبوابة الشرقية إحدى بوابتين رئيسيتين للميناء.
وقامت المليشيا بتلغيم وتفخيخ البوابة والمحيط بأنواع مختلفة من المتفجرات الناسفة.
ولم يتبق إلا بوابة وحيدة للدخول، البوابة الرئيسية المؤدية إلى شارع الميناء عند الخط الساحلي الرئيس وتستخدمها الشاحنات.
ويعد هذا التطور الأخطر الذي يهدد عمل الميناء رداً على زيارة وفد أممي إلى المدينة وامتناع الأمم المتحدة عن إدانة المليشيات الانقلابية وانتهاكاتها بحق المدنيين والمنشآت الحيوية والتهديدات العلنية بنسف وتدمير الميناء الاستراتيجي.
وكان وزير في حكومة الحوثيين، غير المعترف بها، هدد قبل أيام بشكل علني بتدمير ونسف ميناء الحديدة وإعادته إلى حالة الصفر.
ولم تصدر أي ردود على التهديد الخطير والعلني، من قبل الأمم المتحدة والمسئولين الدوليين أو عواصم غربية متهمة بالسعي إلى حماية الانقلابيين والمليشيا الحوثية المدعومة من إيران والتواطؤ مع التهديدات التي تعرض الملاحة الدولية في البحر الأحمر للخطر.
وأكد التحالف العربي استمرار العمل مع الأمم المتحدة لتشغيل ميناء الحديدة وتدفق المساعدات والأغذية والمؤن الطبية والمشتقات.
وتحتجز المليشيات 5 سفن على الأقل في الميناء و5 أخرى تنتظر الدخول منذ شهر.
وجدد مسئولون حكوميون ومنظمات إنسانية اتهام الأمم المتحدة بالتهاون الشديد والمضر مع الانقلابيين الذين يحتجزون مئات الآلاف من المدنيين تحت تهديد السلاح والحصار واستخدامهم وقودا لحروبهم العبثية.

أضف تعليقـك