أخبـار اليمن هـــام

البخيتي: مقال الحوثي في الواشنطن بوست فضح شعار «الموت لأمريكا» وضرب مصداقية الصحيفة

│الخبر | خاص

انتقد الكاتب والسياسي علي البخيتي، صحيفة “الواشنطن بوست” الأمريكية على خلفية نشرها مقالاً للقيادي بجماعة الحوثيين، محمد علي الحوثي.

وأشار البخيتي في تغريدات على حسابه بموقع “تويتر”، إلى أن الصحيفة ضربت مصداقيتها بنشر المقال، لافتاً إلى أنها تدعي مناصرة “خاشقجي”، ثم تسمح لمن قتل وعذب وسجن مئات الصحفيين والكتاب وأصحاب الرأي اليمنيين بالكتابة في نفس عمود “جمال خاشقجي”.

ونوه إلى أن منظمات دولية أكدت قبل عامين تقريباً أن جماعة الحوثيين هي الأشد خطراً على الصحفيين وحرية الإعلام، بعد تنظيم داعش الإرهابي.

وقال البخيتي: “عندما تسمح صحيفة واشنطن بوست لمن قتل وعذب وأخفى قسرياً المئات من الصحفيين وأصحاب الرأي بالكتابة فيها فإنها تؤكد أن تضامنها مع خاشقجي لا أخلاقي وله دواعي خفية”، مشيراً إلى أنها تتعاون مع أهم قاتل وقامع للصحفيين بعد تنظيم داعش، ألا وهو جماعة الحوثي.

واستطرد البخيتي قائلاً: “سقطت الواشنطت بوست؛ هذه هي الخلاصة من نشرها لمقال قاتل”، مبيناً أن الصحيفة خدمت السعودية بنشرها مقال القاتل، وقامع الحريات الأخطر في الشرق الأوسط محمد الحوثي، لأنها – حسب قوله – أكدت أن حملتها اليومية المتعلقة بقضية خاشقجي ابتزاز سياسي وعداء مفرط وفاجر للمملكة وليس دفاعاً عن الأخلاق والحريات؛ لقد فضحت نفسها وبقوة.

وأوضح البخيتي أن نشر مقال الحوثي في الواشنطن بوست، فضح الطرفين معاً، فهو أظهر أن شعارات الحوثيين المعادية لأمريكا زائفة بعد مناشدتهم لها بالتدخل قبل سقوطهم، كما أنه أظهر الصحيفة كداعم لأهم قاتل وقامع للصحفيين في العالم بعد داعش؛ وأن تغطيتها لقضية خاشقجي لا علاقة لها بالأخلاق وحماية الحريات.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك