أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

حرب اليمن .. تُخضع وزيران بريطانيان للمساءلة

│الخبر | وكالات

نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية عن المحرر الدبلوماسي باتريك وينتور، قوله “إن وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت، ووزير الدولة في الخارجية المسؤول عن ملف الشرق الأوسط أليستر بيرت، سيتعرضان لضغوط هذا الأسبوع؛ بسبب علاقتهما مع السعودية، وضرورة توضيح الدعم البريطاني للحرب التي تقودها السعودية في اليمن.
وأوضح وينتور بأنه ستتم مساءلة وزير الخارجية هانت ووزير شؤون الشرق في الخارجية بيرت، كل على حدة في مجلس العموم، ويطلب منهما توضيح علاقة بريطانيا مع السعودية.
وأشار إلى أن هذه الخطوة تأتي وسط تقارير في الصحف كشفت عن أن المخابرات البريطانية كانت تعرف مقدما عن تحضيرات السعودية لقتل خاشقجي.
وتلفت الصحيفة إلى أن وزارة الخارجية البريطانية تؤكد بالتشارك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن لا علاقة بين مقتل الصحافي خاشقجي والحرب التي مضى عليها حوالي أربعة أعوام في اليمن، مستدركة بأن الوزراء يقولون في أحاديثهم الخاصة إن التسامح مع استراتيجية ولي العهد السعودي القاسية يتبدد.
ويجد وينتور أنه مع وجود خيط واضح بين الحرب في اليمن والوضع السياسي لولي العهد، إلا أنه كلما تم فضحه في قضية خاشقجي فإن حملته العسكرية غير الناجحة في اليمن تعرضت للنظر والتدقيق.
لافتا إلى أن بريطانيا تلتزم بموقفها الرسمي من بيع السلاح إلى السعودية، بأن لا مانع من صفقات الأسلحة طالما لم تنتهك السعودية القانون الدولي الإنساني.
وتستدرك الصحيفة بأن حزب العمال المعارض يقول إن تأكيد الحكومة على أن لا حل سياسيا في اليمن لم يقرن بضغط حقيقي على السعودية للتفاوض على حل سياسي ينهي الأعمال العدوانية، إما من خلال ضغط سري، أو مبادرة علنية تدعمها الأمم المتحدة.
ويشير التقرير إلى أن بريطانيا تؤكد أن جماعة الحوثي، التي تدعمها إيران، وتقاتل الحكومة التي تحظى باعتراف الأمم المتحدة، تمثل تهديدا حقيقيا على السعودية، لافتا إلى أن بقاء الحكومة التي يترأسها عبد ربه منصور هادي يعتمد على الدعم السعودي والإماراتي.

أضف تعليقـك