أخبـار اليمن هـــام

هكذا أفسد المال الخليجي الإنتقالي الجنوبي !

│الخبر | متابعات

تصاعدت الانتقادات السياسية الموجهة الى قيادة المجلس الانتقالي التي وعدت قبل عام من اليوم بتسلم ادارة مناطق الجنوب والشروع في عملية استقلاله قبل ان تتراجع لاحقا عن كافة هذه التعهدات.
وبعد اكثر من عام ونصف على اعلان المجلس الانتقالي باعتباره القوة التي ستنتزع ادارة مناطق جنوب اليمن لم يتحقق شيء يذكر من هذه التعهدات السابقة .
تنحدر غالبية قيادة المجلس من مناطق مختلفة من جنوب اليمن لكنها جميعا قبل الحرب كانت معدمة وفقيرة وهو الشيء الوحيد الذي يوحد غالبية قيادات المجلس .
ومنذ اعلان المجلس الانتقالي الجنوبي لم يتغير شيء في حياة الجنوبيين فلاتزال الحكومة الشرعية هي التي تدير كل شيء جنوبا وكل ماتغير هو الواقع المادي لحياة قادة المجلس .
ويوم الاحد فجر قيادي سابق في المجلس الانتقالي هو نبيل عبدالله العوذلي حينما كشف ان الهدف الاساسي من تشكيل المجلس هو السيطرة على الحراك الجنوبي وتوجيه دفته السياسية بعيدا عن أي إضرار بالتحالف العربي او الحكومة الشرعية .
وبات “الانتقالي” هو القوة السياسية الاكثر ثراء بين القوى السياسية الجنوبية الاخرى حيث باتت قياداته تملك قدرة توزيع اموال هناك دعما لاطراف محلية لكن كل هذه الاموال كلها تأتي من الخليج .
ويعتقد على نطاق واسع ان هذه الاموال باتت تتحكم في توجهات وقرار قيادات المجلس حيث تراجع المجلس مؤخرا عن تعهدات قطعها بالانتفاض دعما لثورة احتجاجات شعبية اوائل اكتوبر الحالي رفضا لتدهور الوضع الاقتصادي لكن المجلس سرعان ما انحنى لضغوطات خليجية واعلن الغاء كل تحركاته.

│المصدر - عدن الغد

أضف تعليقـك