أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن قضايــا وأحــداث

رابطة المختطفين توثق «950» حالة انتهاك و «120» حالة قتل وتصفية في سجون ميليشيات الحوثي

│الخبر | صنعاء

قالت رابطة حقوقية، إنها وثقت عدد 950 حالة انتهاك وتعذيب بحق المعتقلين والمختطفين، لدى ميليشيا الحوثيين وكذا الاجهزة الامنية في المحافظات المحررة، اضافة إلى 120 حالة قتل وتصفية جسدية.
وأعلنت رابطة أمهات المختطفين، يوم السبت، في مؤتمر صحفي بمدينة تعز، إطلاق تقريرها الأول عن التعذيب وجرائمه في اليمن، تحت اسم “حين يغدو الموت أمنية”.
وقالت الرابطة في تقريرها أنها رصدت حالات التعذيب في محافظات صنعاء وعدن والحديدة وحضرموت وعمران وإب وتعز وذمار وصعدة، التي تعرض لها المختطفون والمخفيون قسراً والمعتقلين تعسفياً.
ويقول فريق الرصد في الرابطة، إن الحالات المرصودة بلغت (950) حالة تعذيب تصدرت أمانة العاصمة المركز الأول بين المحافظات بواقع (144) حالة، تليها محافظة الحديدة في المرتبة الثانية بـ(121) حالة، و إب في المرتبة الثالثة بــ(88) حالة، و ذمار في المرتبة الرابعة ( 87) حالة، ثم محافظة تعز ( 80) ثم محافظة عدن (35) حالة، و توزعت بقية الحالات على المحافظات الأخرى.
وتضمن التقرير حالات القتل تحت التعذيب والتصفية الجسدية في أماكن الاحتجاز حيث بلغت عدد الحالات الموثقة في التقرير، (128) حالة حتى تاريخ إصدار التقرير منها (71) حالة تعذيب حتى الموت و (48) حالة تصفية و إعدام في السجون. تصدرت فيها محافظة عدن بــ (16) حالة ونفس العدد في محافظة إب، تليها محافظة صعدة بــ(15) حالة، والحديدة في المرتبة الثالثة بــ(14) حالة، و في المرتبة الرابعة محافظة تعز بــ(13) حالة، و صنعاء في المرتبة الخامسة بــ(12) حالة، وتوزعت الحالات على بقية المحافظات.
وبلغ عدد الوقائع المذكورة في التقرير (30) واقعة قدمها الشهود، و (2) عن انتهاكات الاحتجاز التعسفي التي تعرضت له النساء، (11) واقعة لشهداء قتلوا تحت التعذيب.
وقالت الرابطة في تقريرها إنها تلقت العديد من البلاغات والنداءات من مدينة عدن التي تعاني فيها أمهات المخفيين قسرا معاناة كبيرة جدا، واللاتي لم يجدن المساندة في رحلة بحثهن عن أبنائهن لدى التشكيلات العسكرية المدعومة من التحالف، ونفذت الرابطة وشاركت في أكثر “20”وقفة احتجاجية بعدن دون استسلام او يأس.
كما اعتمد التقرير على توثيق حالات التعذيب التي تمكن فريق الرصد الخاصة بالرابطة من رصد وتوثيق وذلك عبر مقابلات للضحايا والسماع منهم مباشرة عن التعذيب الذي طالهم فترة اختطافهم وإخفائهم وذلك بعد ان افرج عن بعضهم.
وأضاف التقرير أن الرابطة حصلت على رسائل مسربة من المختطفين بخط أيديهم وهم يصفون أساليب التعذيب الذي يتعرضون لها، وأورد التقرير صورا لبعض رسائلهم وشهادات أهالي المختطفين.

أضف تعليقـك