أخبـار اليمن هـــام

البخيتي: يجب تشكيل حكومة حرب مصغرة وغل يد هادي وجلال إبنه عنها

│الخبر | خاص

دعا الكاتب والسياسي علي البخيتي، إلى إجراء تغيير لأعضاء الحكومة اليمنية بالكامل، وألا يزيد عدد وزراءها عن 10 أعضاء، على أن تكون حكومة أزمة أو حكومة حرب مصغرة.

وأضاف في تغريدات على حسابه بموقع “تويتر”، أنه في حال لم يتم ذلك، فإن قرار “إقالة أحمد عبيد بن دغر لا يعدو عن كونه عملاً صبيانيا أرعن من رئيس تجاوز السبعين من عمره، لكنه يتصرف كطفل ينتقم ممن أخذ عليه لعبته”.

وأكد البخيتي أن أوضاع البلد تحتاج لحكومة كفاءات مصغرة، مضيفاً: ” كلنا مع رئيس الوزراء الجديد؛ إذا ما شكل حكومة مصغرة جديدة وقاد عملية إصلاحات عاجلة وجريئة تخفف من الأعباء على الميزانية وتقلص السفارات والملحقيات وبقية الوظائف الحكومية العليا للحد الأدنى والضروري فقط”.

وأشار إلى أن بقاء نفس الحكومة التي قال عنها هادي في قراره أنها فاشلة وعاجزة هو بمثابة كارثة، مشيراً إلى أن الحكومة اليمنية تضم أكبر عدد من الوزراء على مستوى العالم.

وقال البخيتي: “ما لم يكن هناك صلاحيات واسعة لرئيس الوزراء الجديد تمكنه من التحرك بعيداً عن وصاية العصابة المحيطة بهادي وجلال ابنه فلا فائدة من أي تغيير؛ هادي وجلال الذين تسببوا في إسقاط جمهورية ودولة وهم في صنعاء ليسوا مؤهلين لإخراج البلد من أزمته”، مشدداً على ضرورة “غلّ أيديهم تماماً، وإن أمكن قطعها”.

وأضاف: “هل تعرفون أن أكبر عدد وزراء هو في الحكومة اليمنية على مستوى العالم؟؛ بل وأكبر عدد لوكلاء وزارات ونواب وزراء وسفراء وملحقين ومدراء عموم وعمداء في الجيش”.

ولفت إلى أن التضخم في المناصب الحكومية بات أكبر باب للفساد والمجاملات ونهب للعملة الصعبة؛ مؤكداً أنه ما لم يتم إغلاق هذا الباب فلا فائدة من أي إصلاحات.

واختتم البخيتي حديثه بالقول: “تدوير الأسماء الفاشلة والعاجزة ونقلها من وزارة لوزارة أو من منصب لآخر لن يفيد”، مشدداً على ضرورة “أن يختار رئيس الحكومة وزراءه هو، على أن يكونوا شباب ممن يعرفهم ويعرف كفائتهم؛ ليتحمل مسؤلية اختياره؛ وليكون له قرار حقيقي عليهم، أما الوزراء الذين سيأتون له بقرار من جلال أو من اللوبي المحيط بهادي فلن يخضعوا له كالعادة”.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك