أخبـار اليمن هـــام

هادي يرأس اجتماعاً للجنة الاقتصادية ويوجه بعدد من الاجراءات لتفادي إنهيار العملة

│الخبر | سبأ

ترأس رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، اليوم، اجتماعاً هاماً باللجنة الاقتصادية بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر ورئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، لمناقشة عدد من القضايا الهامة من بينها وقف تدهور الريال والحفاظ على الاستقرار الاقتصادي.
وخرج الاجتماع بإصدار قرارات هامة لتخفيف معاناة المواطنين والحفاظ على الاستقرار الاقتصادي في ظل الأوضاع التي تشهدها البلاد جرّاء الحرب الهمجية التي شنتها ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً.
وأقر الاجتماع زيادة في مرتبات القطاع المدني بما في ذلك المتقاعدين والمتعاقدين، وكلف الرئيس هادي، رئيس الوزراء بمتابعة ومسؤولية هذا الملف مع الفريق الاقتصادي واللجنة الاقتصادية لإيجاد الحلول العاجلة، كما وجه الرئيس هادي، بالعمل على وضع تصور لإجراءات تحد من المصروفات وتحديد الأولويات وإيقاف اَي مصروفات ثانوية وتفعيل أجهزة الرقابة على المال العام.
ووجه الرئيس هادي، أيضاً رئيس الحكومة وأعضاء اللجنة بوضع التدابير والحلول الناجعه لنتجاوز معاً الوضع الراهن والانتصار في المعارك ذات الأوجه المتعددة عسكرياً واقتصادياً وإنسانياً أمام جماعة الكهنوت التي تستثمر معاناة الشعب ولا تكترث مطلقاً لأوضاعه.
وقال هادي: يجب عليكم التركيز على محورين مهمين يتمثل الأول في تنمية الإيرادات، وذلك من خلال إتخاذ كافة الإجراءات في مختلف المجالات تؤدي لتوريد كافة ايرادات الدولة إلى البنك المركزي مثل الضرائب والجمارك وغيرها من الإيرادات، والعمل على تصدير النفط من كل الحقول في مأرب وشبوة وحضرموت عبر ميناء النشيمة وميناء الضبة، وكذا البدء بتصدير الغاز عبر بلحاف.
المحور الثاني المصروفات:من خلال العمل على وضع تصور لإجراءات تحد من المصروفات وتحديد الأولويات وإيقاف اَي مصروفات ثانوية وتفعيل اجهزة الرقابة على المال العام.
وقال علينا التفكير في كافة الحلول ، وكيفية استغلال الوديعة بطريقة صحيحة وكذلك العمل على تغطية احتياجات المواطن الأساسية والمشتقات ،وقال المسؤوليه تقع عَلى عاتق الجميع واليمن بلدنا جميعا والأمانة كبيرة.
وقد أقر الاجتماع زيادة في مرتبات القطاع المدني بما في ذلك المتقاعدين والمتعاقدين وكلف فخامة الرئيس رئيس الوزراء بمتابعة ومسؤولية هذا الملف مع الفريق الاقتصادي واللجنة الاقتصادية لإيجاد الحلول العاجلة.
هذا وقد قدم رئيس الحكومة ورئيس اللجنه الاقتصاديه عدداً من المقترحات والرؤى العاجله التي يعول عليها في تجاوز تداعيات اسعار الصرف والخروج من الأزمة الاقتصادية الراهنة.
هذا وستتواصل اجتماعات اللجنه الاقتصاديه برئاسة رئيس الوزراء للوقوف على مجمل التطورات ووضع المعالجات المناسبه تجاهها.

أضف تعليقـك