أخبـار اليمن هـــام

البخيتي: الحرب ليست الخطر الأول على الشعب بل الواقع الجديد الذي يسعى الحوثيون لصناعته

│الخبر | خاص

قال الكاتب والسياسي اليمني علي البخيتي، إن جماعة الحوثي حوّلت المراكز الصيفية إلى معسكرات استقطاب وتأهيل عقائدي وعسكري للأطفال والشباب.

وأضاف في تغريدات على حسابه بموقع “تويتر” : “إن الحوثيين يهيئون جيلاً عقائديا متطرفاً، لمذابح جبهات حروبهم المستدامة، مشيراً إلى أنهم أفرغوا كل المدارس من محتواها التعليمي الوطني، وحولوها لمراكز دعوية طائفية، مؤكداً أن ما يرتكبه الحوثيون بحق المجتمع بشع جداً، وستمتد آثاره لعقود قادمة.

ولفت البخيتي إلى أن الحرب ليست الخطر الأول على الشعب في اليمن؛ بل التغييرات التي تحدثها جماعة الحوثيين داخل المجتمع ولا ينتبه لها الكثير بحكم أنها ناعمة وأدواتها صامتة؛ والتي – حسب قوله – تهدف لإنتاج واقع مذهبي وفكري وسياسي جديد خلال سنوات قليلة؛ على أمل ان تدفع تلك المتغيرات العالم للاعتراف بسلطتهم كأمر واقع.

وأوضح أن الحوثيين ينظرون للعملية السياسية والحوارات كفرصة لتبديد الوقت حتى يتمكنوا من انتاج واقع مذهبي وسياسي وقبلي جديد موالي لهم؛ وعندها سيقولون للعالم اذا اردتم إسقاط سلطتنا عليكم قتل الملايين من اتباعنا العقائديين؛ وهذا وفقا للبخيتي، “سبب نفسهم طويل في الحوارات لأن هدفها إضاعة الوقت لا الوصول لحل”.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك