أخبـار اليمن هـــام

اليمن يعتبر لقاء «نصر الله» بوفد الحوثي دليلاً آخرَ علی دور «حزب الله» المزعزع لاستقراره

│الخبر | وكالات

اعتبرت الحكومة اليمنية زيارة وفد ميليشيا الانقلاب الحوثية الحالية إلى لبنان ولقاءه بالأمين العام ل”حزب الله” اللبناني حسن نصرالله، دليلا جديدا على دور “حزب الله” المزعزع للاستقرار في اليمن.
وقالت السفارة اليمنية بواشنطن، في بيان مقتضب نشرته علی حسابها في” تويتر”: “زيارة الحوثي الأخيرة لزعيم حزب الله، دليل آخر دامغ يضاف إلى الأدلة الكثيرة الأخرى لدور حزب الله المزعزع للاستقرار في اليمن ودعمهم للحوثيين”.
واشارت إلى أن هذا اللقاء يأتي قبيل أسبوعين من مشاورات السلام اليمنية التي ستنطلق في جنيف في السادس من سيتمبر القادم.
وكانت وسائل إعلام الحوثي وحزب الله قد ذكرت أن وفدا برئاسة الناطق باسم الحوثيين محمد عبدالسلام، التقی، أمس السبت، في لبنان بأمين عام “حزب الله” حسن نصر الله، وأطلعه علی التطورات الجارية علی الساحة اليمنية.
ويأتي هذا اللقاء في ضوء اشتداد الخناق علی ميليشيات الانقلاب الحوثية في مختلف الجبهات وتسارع تساقط المناطق التي تحت سيطرتها بعد تلقيها هزائم ثقيلة ومدوية سيما في جبهة الساحل الغربي.
وكان وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، قدم مذكرة إلى مجلس الأمن الدولي في منتصف يوليو الماضي ضد لبنان، وأرسل نسخة من الشكوى إلى وزير خارجية لبنان جبران باسيل؛ للاحتجاج علی تدخلات “حزب الله” في الشأن اليمني ودعمه لمليشيا الحوثي الإرهابية التي انقلبت على السلطة الشرعية في 21 سبتمبر 2014م، واستولت على مؤسسات الدولة واجتاحت المحافظات وفرضت سيطرتها بقوة السلاح تنفيذاً لمشروع توسعي إيراني.
وقال اليماني، في رسالة الاحتجاج: “لقد ظهر دعم حزب الله لميلشيا الحوثي جلياً في الكلمة المتلفزة التي ألقاها أمين عام حزب الله حسن نصر الله في 29 يونيو الماضي والتي حرض خلالها على قتال القوات الحكومية اليمنية وعبر فيها عن طموحه ومسلحي حزبه للقتال في اليمن لصالح الميليشيا ومساندتها ضد السلطة الشرعية المعترف بها دولياً، في تدخل سافر في شؤون اليمن الداخلية بما من شأنه الإضرار الكبير والفادح بمصلحة اليمن العليا وأمنه القومي وتأجيج نيران الحرب التي سيؤدي استمرارها إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة في سلوك عدواني غير مبرر”.
وجاء ذلك الاحتجاج يعد أيام من إعلان المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن العقيد ركن تركي المالكي، عن امتلاك قوات التحالف أدلة تثبت وجود خبراء عسكريين أجانب يقومون بتدريب عناصر المليشيا الحوثية المدعومة من إيران عسكرياً، وتزويدها بمنظومة اتصالات متكاملة.
وكشف العقيد المالكي، عن تورط تنظيم حزب الله الإرهابي في هذا الأمر، وإسهامه في تشغيل مواقع مختلفة للقيادة والسيطرة بمحافظة صعدة.
وقال، “دمرت مقاتلات التحالف منظومة متكاملة ومتطورة للقيادة والسيطرة والاتصالات العسكرية كانت تستخدمها ميليشيات الحوثي، بمساعدة خبراء تابعين لحزب الله الإرهابي في لبنان”.
وسبق وأعلن التحالف العربي عن مصرع خبراء عسكريين تابعين لحزب الله في عدد من جبهات القتال في اليمن.

أضف تعليقـك