أخبـار اليمن هـــام

البخيتي : على الاشقاء في الامارات تغيير إستراتيجيتهم والتوقف عن دعم ميليشيات و «معاتيه» على حساب الدولة

علي البخيتي

│الخبر | خاص

أكد الكتب والسياسي اليمني علي البخيتي أن القيادات الجنوبية التي تتزعم دعوات الانفصال والفوضى في الجنوب ، وفي مقدمتها عيدروس الزبيدي وهاني بن بريك وشلال علي شايع ليسوا أكفاء لاستعادة دولة ولا لبناء مستقبل ولا لتطبيق قانون.
مشيرا الى انهم يمعنون في الفوضى ولم يتركوا لغيرهم فرصة للعمل؛ مشبها اياهم بأطفال تديرهم دولة شقيقة متى ما طلبت منهم الخروج لإسقاط الحكومة خرجوا ومتى ما أمروا بالعودة عادوا ونسوا الدماء التي سالت في خروجهم.
وأكد البخيتي أن الجنوب أكبر من أن تمثله تلك الدُمى.
وقال البخيتي في سلسلة تغريدات له على موقع “تويتر” : الفرصة التي منحت لعيدروس وبن بريك وشلال كافية؛ أثبتوا فشل ذريع؛ وأهانوا القضية الجنوبية؛ وابتذلوا في تمثيلها؛ وضيعوا هويتها؛ وشوهوا نضالات أبناءها وتضحياتهم”.
وأضاف : “القضية الجنوبية أهم من الأشخاص؛ قولوا لهم يكفي الى هنا؛ وصعدوا شخصيات محترمة وناضجة سياسياً لتتمكن من الإنجاز وليس الكلام”.
وطالب البخيتي وهو سياسي يمني الأشقاء في الإمارات بتغيير استراتيجيتهم في اليمن؛ لافتا الى أن دعمهم لميليشيات الحزام الامني ولعيدروس وبن بريك وشلال على حساب مؤسسات الدولة يتعارض مع الأهداف المعلنة للتحالف؛ وسيؤدي في نهاية الأمر لضياع كل الجهود والتضحيات الاماراتية، كون التحالف مع “معاتيه” لا يبني علاقة مستقبلية ومصيره الفشل.
وحث البخيتي دول التحالف على دعم رئيس الحكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر ،ليتمكن من تحسين صورة الدولة ومؤسساتها أمام الشعب والخارج؛ ولا تدعموا معاتيه.
وقال : “نختلف أو نتفق مع د بن دغر لكن الأيام أثبتت أنه رجل دولة مخضرم؛ هو الباقي لنا من الزمن الجميل؛ زمن ما قبل ١١ فبراير المشؤوم؛ زمن ما قبل كل هذه الفوضى والخراب والدماء؛ ما قبل الابتذال والرخص؛ ادعموا الرجل ليتمكن من تحسين صورة الدولة ومؤسساتها أمام الشعب والخارج؛ ولا تدعموا معاتيه”.
وعن دور الامارات ايضا في اليمن ومدى اتفاق ما تقوم بهمعالاهداف المعلنة للتحالف تساءل البخيتي قائلا : “لا أدري هل الامارات تعمل وفق الأهداف المعلنة للتحالف؟؛ وكيف تدعم مليشيات عيدروس وبن بريك وهم المعادل الموضوعي للانقلابيين الحوثيين”.
موضحا انه يجب على الامارات ادراك ان تصرفاتها تقوض الدولة والمؤسسات في وعي الناس لصالح الجماعات المسلحة المتطرفة؛ وهذا العبث يساعد الانقلابيين على الاستمرار.
وعلق البخيتي على توجيه هادي باحالة ابو اليمامة و (أبوهمام) إلى القضاء بالقول: اتذكر أن هادي أحال بن بريك للتحقيق قبل فترة؛ ولم يحصل شيء؛ ولن يحصل شيء لمن أحالهم اليوم للتحقيق بعد قصف حفل التخرج وقتل وجرح بعض الخريجين”.
وأردف : “يفترض ان يعتقل الفاعلين فوراً؛ اما الإحالة للتحقيق فذر للرماد على العيون الى ان تبرد القضية؛ لا فائدة من رئيس خارج نطاق التغطية مهما عمل”.
وكان البخيتي قد شن هجوما لاذعا على الرئيس هادي وعلى زعماء الميليشيات الجنوبية “عيدروس وبن بريك” عقب حادثة الكلية العسكرية في صلاح الدين غربي البريقة والتي راح ضحيتها أحد الطلبة المتخرجين وجرح اخرين في عدن ، حيث اكد البخيتي أن الرئيس هادي هو السبب الرئيس لمشكلة اليمن ، كونه رجل بلا شخصية ولا حضور؛ ففي عهده أُهينت الدولة والمؤسسات بشكل غير مسبوق؛ فيما تعبث مليشيات عيدروس وبن بريك بـعدن وتقصف حفل عسكري رسمي وتقتل أحد الخريجين وتنزل علم الجمهورية وهذا البليد لا يحرك ساكن ولا يرف له جفن؛ هذا ليس برئيس؛ بل مسخ ومعتوه. بحسب البخيتي.
كما خاطب البخيتي “عيدروس وبن بريك” بقوله ” إلى هنا ويكفي يا عيدروس وَيَا بن بريك؛ ما فعلتموه لم تقم به حتى مليشيات الحوثيين؛ تقصفون حفل تخرج رسمي!؛ كم انتم صغار ووضيعون ورخاص؛ كم أنتم تافهون؛ أتعتقدون أنكم بهكذا تصرفات تخدمون القضية الجنوبية؟!؛ لا والله؛ بل تشوهونها وتجعلون العالم ينظر لكم كمجموعة متطرفة غير منضبطة.
واكد البخيتي أن العيب ليس عند عيدروس ولا بن بريك ولا شلال؛ العيب عند من يفترض أنه رئيس للجمهورية وهو بلا احساس ولا غيره على رجاله ودولته؛ واصفا اياه بالرئيس الساقط بكل ما تحمله الكلمة من معنى ؛ ومن يعول عليه يعول على السراب؛ رئيس عار على اليمن بل على البشرية؛ رئيس كارثة بكل المقاييس؛ ويجب العمل على إسقاطه.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك