أخبـار اليمن هـــام

عبدالملك الحوثي يتوعد اليمنيين بالعقاب الشديد ويكشف تفاصيل مبادرة الأممية المقدمة لجماعته وبما ردت عليها

│الخبر | خاص

اعترف زعيم الميليشيات الحوثية، مجددا اليوم الجمعة ، بهزيمة ميليشياته في الحديدة غربي اليمن.
وأقر الحوثي في خطاب متلفز له على قناة المسيرة التابعة للجماعة بهزائمهم في الساحل الغربي وقال معلقا على ذلك( لكن الحديدة ليست نهاية المعركة).
وقال زعيم جماعة الحوثي إن ما أسماه بـ”الاختراقات” التي تحققها القوات اليمنية المشتركة المناهضة للجماعة، بدعم من قوات التحالف العربي المشترك، “قابلة للاحتواء والسيطرة”.
وأشار في خطاب سابق” إلى أن “أي تراجع لأسباب موضوعية، لا يعني نهاية المعركة”، مؤكدًا أن جماعته لاتزال تسيطر على المناطق التي تمثّل العمق الاستراتيجي والتاريخي للبلد لمواجهة من أسماهم بـ”الغزاة”.
الحوثي ظهر في خطابه متشنجاً نزقاً، توعد اليمنيين بالعقاب الشديد نتيجة ما سماه بـ “الخيانة” لجماعته، وهو ما يعكس بحسب مراقبين الواقع العسكري على الأرض بعد تكبد الجماعة خسائر فادحة وخروجها بقوة السلاح من عديد من المديريات المناطق خاصة في منطقة الساحل الغربي لليمن.
كما كشف زعيم ميليشيات الحوثي عن تفاصيل المبادرة التي قدمتها الأمم المتحدة لجماعته بصنعاء سعياً لاستئناف مفاوضات السلام.
وقال الحوثي أن المبعوث الأممي غريفيث اشترط على جماعة الحوثي القبول بالتخلي عن سيطرتها على ميناء الحديدة وجعل الرقابة الإشرافية والفنية عليه من مهام جهات تتبع الأمم المتحدة.
كما طلب غريفيث من جماعة الحوثي تسليم واردات ميناء الحديدة النقدية الى الشرعية، نظراً لاتهام الميليشيا باستغلالها دخل الميناء في عملياتها العسكرية.
الحوثي قال إنهم قبلوا التخلي عن السيطرة على ميناء الحديدة وإحالة شئون إدارته لجهة أممية.
مضيفاً أن جماعته رفضت مطلب تسليم الواردات النقدية في الميناء للشرعية، مطالبة بجمع تلك الإيرادات مضافاً لها إيرادات النفط والغاز في مارب وحضرموت وتخصيص المبلغ الكلي لدفع رواتب الموظفين.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك