أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

إستشاري أمريكي : الولايات المتحدة منحت الضوء الأصفر لتحرير مدينة الحديدة

│الخبر | وكالات

بعد أن أصبحت عملية تحرير موانئ الحديدة واستعادتها من سلطة المليشيات واجبا انسانيا واخلاقيا بالدرجة الأولى ومهمة دولية واممية ايضا بموجب قرارات الشرعية الدولية التي جرمت الانقلاب وتبعاته المختلفة.

إجتمع مجلس الأمن الدولى، أمس الاثنين، فى جلسة مغلقة للاستماع إلى إحاطات قدمها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، ورئيس منسق الإغاثة للأمم المتحدة مارك لوكوك.

وخلال الاجتماع (المغلق)، حالت الكويت دون إصدار أي بيان، بعدما كانت المملكة المتحدة قد إقترحت تبني بيان يدعو التحالف إلى “الامتناع عن مهاجمة مدينة وميناء الحديدة” – بحسب أفادة دبلوماسي في مجلس الأمن لـ “فورين بوليسي” الأمريكية.

وعلق السيناتور الأمريكي كريس ميرفي أمس الاثنين، في تدوينة على حسابه بموقع “تويتر” بالقول : إن “الهجوم العسكري على مدينة الحديدة وشيك”.

أما الباحث الاستشاري الأمريكي في برامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمعهد تشاتام هاوس بيتر ساليسبري، فقد إعتبر أن الولايات المتحدة منحت الضوء الأصفر للهجوم على مدينة الحديدة.

وقال ساليسبري، في تدوينة على حسابه بموقع تويتر: “بيان الولايات المتحدة هذا الصباح وعدم وجود مخرجات مجلس الأمن الدولي بعد ظهر اليوم يجعل الأمر واضحاً”، وأردف: “تم منح الضوء الأصفر للهجوم على الحديدة”.

مجلة فورين بوليس كشفت بإن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، والذي يعمل في سنغافورة لمساعدة ترامب في الإعداد لمؤتمر قمته حاليا، بدا مستسلماً للحسم العسكري، وأصدر ما وصفته مجموعة الأزمات الدولية بـ”الضوء الأصفر” يسمح للقوات اليمنية والتحالف بالمضي قدماً في عملية الحديدة.

ودعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، يوم الاثنين، كل الأطراف إلى “أن تلتزم بتعهداتها بالعمل مع الأمم المتحدة”.

وأضاف، في بيان، أنه تحدث مع قادة الإمارات. وقال عن هذه الاتصالات “أوضحت رغبتنا في التصدي لمخاوفهم والحفاظ في الوقت نفسه على حرية دخول المساعدات الإنسانية والواردات التجارية المنقذة للحياة”.

دبلوماسي غربي قال لوكالة رويترز إن هناك “محاولتين أخيرتين” سعياً لمعرفة ما إذا كانت توجد أي فرص لعدم التصعيد ويشمل ذلك خطة “لوقف إطلاق النار مؤقتا” لكن ذلك يتضمن إلقاء الحوثيين السلاح أو ربما مغادرتهم الميناء.

وبدأت الأمم المتحدة بإجلاء موظفيها من الحديدة قبل هجوم متوقع من قبل تحالف تقوده السعودية والإمارات العربية المتحدة، بالتزامن مع تقدم القوات المشتركة نحو المدينة الساحلية.

أضف تعليقـك