أخبـار اليمن قضايــا وأحــداث

نقابة الصحفيين تحمّل الحوثيين مسؤولية وفاة صحفي متأثرا بالتعذيب

أنور الركن

│الخبر | خاص

حمّلت نقابة الصحفيين اليمنيين، الجمعة، مليشيات الحوثيين، كامل المسؤولية لجريمة تعذيب الصحفي أنور الركن، التي أدت إلى وفاته يوم السبت الماضي، بعد يومين من إفراج الحوثيين عنه.
وقالت النقابة، إنها تابعت قضية وفاة الصحفي أنور الركن، بعد يومين من إطلاق سراحه من قبل جماعة الحوثيين في مدينة الصالح، بتعز، التي اخفته قسريا منذ شهور، في ظل ظروف اختطاف غامضة بدت ملامح وحشيتها من الحالة الصحية السيئة التي ظهر بها الزميل.
وأشارة إلى أن أسرة الركن، قالت إن نجلها توفي ظهر السبت الماضي، بعد تعرضه للتعذيب، بحسب إفادته قبل وفاته، وإفادة الطبيب الذي عرض عليه بعد خروجه من المعتقل.
وعبّرت نقابة الصحفيين اليمنيين عن إدانتها لهذه الجريمة البشعة، داعية المنظمات الدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير وفِي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب للتضامن مع الصحفيين اليمنيين وادانة الجرائم المستمرة بحقهم والضغط لمواجهة الحرب الممنهجة ضد الصحافة والصحفيين في اليمن.
وثمنت نقابة الصحفيين اليمنيين “نضالات الصحفيين وتضحياتهم الجسيمة في ظل هذه الحرب التي استهدفت الصحافة والصحفيين بشكل رئيسي، مترحمة على 27 صحفيا قدموا حياتهم رخيصة من اجل حق المجتمع في الحصول على المعلومات، مجددة مطالبتها بإطلاق سراح 12 صحفيا مختطفين لدى جماعة الحوثي، وصحفي مختطف لدى تنظيم القاعدة، ويعيشون ظروف اختطاف سيئة وتعرضوا في مرات عديدة للتعذيب الوحشي.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك