أخبـار اليمن هـــام

ميليشيات الحوثي تشن حملة إعتقالات واسعة في الحديدة وصنعاء ضد «المتعاونين» مع التحالف العربي

│الخبر | صنعاء

قالت مصادر محلية، إن ميليشيا الحوثي الانقلابية، شنت حملة اعتقالات واسعة للعشرات من أبناء محافظة الحديدة، مساء الأمس وصباح يوم الأحد.
وأضافت المصادر بأن المليشيات اختطفت العشرات بشكل عشوائي،عقب قصف طيران التحالف لاجتماع رفيع المستوى ضم عدد من قياداتها في مقر قيادة محور المنطقة الخامسة.
وتخشى الميليشيات من وجود مصادر أمنية لقوات التحالف على الأرض، وهو الأرض الذي دفعها لهذه الحملة الواسعة.
وكانت مقاتلات التحالف العربي، قد قصفت في وقت سابق من أمس الأحد، اجتماعاً عسكرياً رفيعاً لميليشيا الحوثي في شارع المطار، ضم قيادات المنطقة العسكرية الخامسة، وقتل فيها عدد كبير من القيادات وفق رواية التحالف العربي والقوات الحكومية اليمنية.
وفي العاصمة صنعاء دشنت وزارة داخلية الحوثيين الانقلابية غير المعترف بها دولياً، السبت، حملة للقبض على من اسمتهم بـ “المتعاونين” مع التحالف العربي، في المناطق الخاضعة لسيطرتها.
وقال مركز الإعلام الأمني التابع للوزارة على موقعه الإلكتروني، إن “الأجهزة الأمنية باشرت بحملة واسعة، لتطهير البلاد من العناصر والخلايا الإجرامية العميلة للعدوان (في إشارة إلى التحالف العربي الذي تقوده السعودية)”.
وأوضح أنه “سيجري تطبيق القوانيين والجزاءات بحق كل من تورط أو تسول له نفسه بذلك”.
وحسب المركز، فإنه جرى القبض على عدد (لم يحدده)، في العاصمة صنعاء (يسيطر عليها الحوثي).
وأوضح أن بعضهم “يعمل ضمن خلية (…) قامت برفع إحداثيات 350 منشأة عسكرية وأمنية وحكومية خدمية واقتصادية”.
واتهم الحوثي المقبوض عليهم برفع تحركات أعضاء في المجلس السياسي (تابع للحوثي)، ومسوؤلين حكوميين وأمنيين وشخصيات أخرى، إلى التحالف.
وأعلنت جماعة الحوثي، اليومين الماضيين، القبض على عدد من المواطنين في صنعاء والحديدة ومحافظات أخرى، ووجهت إليهم تهمة “التعاون مع التحالف العربي”. ويسيطر الحوثيون منذ سبتمبر/ أيلول على العاصمة صنعاء، وتتهمهم الحكومة اليمنية باختطاف أكثر من ثلاثة آلاف مدني في مختلف المحافظات الواقعة تحت سيطرة الجماعة. وتدخل التحالف العربي منذ 26 مارس/آذار 2015، في اليمن دعما للقوات الحكومية في مواجهة الحوثيين، بناء على طلب من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

أضف تعليقـك