أخبـار اليمن هـــام

جلسة خاصة لمجلس الأمن في 18 يونيو لمناقشة الوضع في اليمن

│الخبر | صنعاء

كشف مصدر أممي أن الجلسة القادمة لمجلس الأمن الخاصة باليمن ستعقد في الثامن عشر من شهر يونيو الجاري.
وأوضح المصدر، أن المجلس سيستمع خلال الجلسة إلی إحاطة يقدمها المبعوث الأممي مارتن غريفيث عن نتائج لقاءاته مع قيادات أطراف الصراع في اليمن والجهود التي يبذلها لتحريك العملية السياسة ومساعيه لاستئناف المفاوضات بغية بلورة حل شامل للأزمة في اليمن، فضلاً عن توضيح آخر تطورات الأوضاع علی الساحة اليمنية سياسياً وعسكرياً وإنسانياً.
وأشار المصدر إلی أن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، سيقدم تقريراً لمجلس الأمن لإطلاعه عن تفاصيل الوضع الإنساني في اليمن.
وبين المصدر أن أعضاء مجلس الأمن سيجرون عقب استماعهم ﻹحاطة غريفيث وتقرير لوكوك مشاورات مغلقة بشأن الوضع في اليمن والسبل الكفيلة بالدفع بالمسار السياسي وتلافي اتساع حدة الكارثة الإنسانية في البلد. وفقا لـ “نيوزيمن”.
ولفت المصدر إلی أن المبعوث الأممي الذي بدأ جولة جديدة في المنطقة أمس الأول سيزور صنعاء قبل انعقاد الجلسة ليجري لقاءات مع قيادات الحوثيين وقيادات حزب المؤتمر الشعبي العام، موضحاً أنه حتی اللحظة لم يتم التأكيد بان غريفيث سيقدم إلی الجلسة القادمة لمجلس الأمن أي خطط لاستئناف المشاورات السياسية بين أطراف الصراع في اليمن.
الجدير بالذكر أن روسيا ترأس الدورة الحالية لمجلس الأمن الدولي لشهر يونيو.. فيما تترأس البيرو لجنة العقوبات بشأن اليمن.
وكان مجلس الأمن أصدر في وقت سابق بياناً رئاسياً، عبر فيه عن بالغ قلقه إزاء استمرار تدهور الوضع الإنساني في اليمن، مؤكداً إدراك المجلس، بقلق، تقدير الأمم المتحدة حاجة 22.2 مليون شخص للمساعدات الإنسانية في العام الجاري 2018 بزيادة 3.4 مليون مقارنة بالعام الماضي.
كما أعرب المجلس عن قلقه الشديد إزاء مستوى العنف في اليمن، بما في ذلك الهجمات العشوائية في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية، وتأثير ذلك على المدنيين، بما في ذلك الأعداد الكبيرة من الضحايا المدنيين والأضرار التي لحقت بالأهداف المدنية.
ودان مجلس الأمن الهجمات بالصواريخ البالستية التي يطلقها الحوثيون ضد السعودية.
هذا وكان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفث، دشن أمس لقاءات جولته الجديدة في المنطقة، بلقاء أجراه مع الرئيس عبدربه منصور هادي في مدينة جدة السعودية.
وقالت وكالة (سبأ)، إن الرئيس هادي أكد خلال اللقاء على موقفه الدائم والثابت نحو السلام الذي يستحقه الشعب اليمني المرتكز على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة وفِي مقدمتها القرار 2216.
وفي حين لم يصدر أي بيان عن مكتب المبعوث الأممي حول ما دار في اللقاء.. نقلت (سبأ) عن غريفث تعبيره عن التطلع لإرساء الأمن والسلام والاستقرار في اليمن وفقاً لما ينشده الشعب اليمني ويدعمه المجتمع الدولي.

أضف تعليقـك