أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

تحرير أول منطقتين في بيت الفقيه جنوب الحديدة

│الخبر | صنعاء

سيطرت قوات المقاومة الوطنية وألوية العمالقة، السبت، بإسناد ميداني مباشر من قوات التحالف العربي، على أولى منطقتين في مديرية بيت الفقيه جنوب محافظة الحديدة غربي اليمن.

وأفاد مصدر عسكري بأن القوات المشتركة شنت هجوماً خاطفاً انطلاقاً من مفرق زبيد باتجاه مركز مديرية التحيتا، في وقت سيطرت على مناطق المشرعي والتعلاف والمشيخي والجاح الأعلى والأسفل بمديرية بيت الفقيه.

وتقدمت طلائع القوات المشتركة إلى منطقة الزهر وسط انهيارات سريعة لدفاعات الحوثيين.

وذكر المصدر أن المقاومة الوطنية كبدت ميلشيا الحوثي خسائر فادحة في العتاد والمقاتلين، في حين انهارت تحصيناتها الدفاعية بشكل سريع تحت ضغط الهجوم الضارب لألوية حراس الجمهورية.

والجمعة، فرضت المقاومة الوطنية سيطرتها الكاملة على مفرق زبيد ومنطقة الفازة بمديرية التحيتا بمحافظة الحديدة غربي اليمن، بإسناد من قوات التحالف العربي.

وبالتوازي مع ذلك، أحكمت قوات العمالقة السيطرة على مفرق الجبلية والمغرس بالتحيتا، فيما فرت ميليشيا الحوثي تاركة خلفها أسلحة وعتاداً وقتلى.

وقال سكان محليون، إن ميليشيا الحوثي تركت ترسانة سلاح ضخمة في مزارع بالتحيتا، وفرت مع اقتراب زحف القوات المشتركة من مواقع تمركزها.

وذكر الأهالي، أن ميليشيا الحوثي تفاجأت بقوة كبيرة من القوات المشتركة، وصلت لمنطقة الفايج في ساحل الفازة ودخلت مزرعة الجرادي، وغنمت ترسانة أسلحة ضحمة وذخائر تركتها مليشيا الحوثي ولاذت بالفرار.

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات المقاومة الوطنية العقيد الركن صادق دويد، وصول المقاومة إلى مشارف مدينة الحديدة، في ضربة قاصمة لميليشيا الحوثي على جبهة الساحل الغربي.

وقال دويد، في تصريح لقناة “سكاي نيوز”، إن هذا الإنجاز تحقق بعد تحرير مناطق جديدة على الجبهة، حيث تخوض المقاومة الوطنية بقيادة العميد الركن طارق صالح وألوية العمالقة بإسناد من القوات الإماراتية العاملة ضمن التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن، عملية واسعة لتحرير المدينة الاستراتيجية من قبضة الحوثيين.

وأضاف العقيد دويد، أن التحيتا أصبح أمرها محسوماً وثمة تخطيط لما بعدها، مشيراً إلى أن عزل ميليشيا الحوثي عن الحديدة يقطع شرايينها مع إيران.

وأكد العقيد دويد، أن ميليشيات الحوثي منيت بانكسار كبير إذ قتل في صفوفها أكثر من تسعين عنصرا كما جرح وأُسر آخرون، بحسب ما جرى رصده، كما تم اغتنام أسلحة ومعدات عسكرية.

وقال إن “ميناء الحديدة هو قلب ميليشيا الحوثي النابض وهو آخر منفذ بحري للتزود بالأسلحة المهربة من إيران، وتستغله أدوات طهران لمنع دخول المساعدات الإغاثية التي تهدف لتخفيف معاناة اليمنيين عن طريقه”.

أضف تعليقـك