أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

تعز : معارك عنيفة وخلو الشوارع من المواطنين.. العروس يقصف قلعة القاهرة ردا على قصفها المدينة

│الخبر | تعز

تشهد عدد من شوارع مدينة تعز الواقعة تحت سيطرة الجيش الوطني اشتباكات عنيفة بين فصائل المقاومة المختلفة باستخدام مختلف أنواع الأسلحة وتوسعت لتشمل عدة شوارع رئيسية في المدينة، أدخلت السكان في جو من الفزع والخوف.

كما تجددت المواجهات المسلحة بين قوات حكومية ومسلحي القاعدة وداعش في الناحية الشرقية في المدينة، حيث المقار الرئيسية للسلطة المحلية.

وقال شهود عيان، إن كتائب أبو العباس المنضوية تحت اللواء خمسة وثلاثين مدرع ‏والمتمركزة في قلعة القاهرة قصفت أحياء المدينة والمجمع القضائي في جبل جره الواقع تحت سيطرة ‏الجيش الوطني.‏

وهاجم مسلحون من الكتائب دوريات عسكرية ونقاطا أمنية تابعة للحملة الأمنية المشتركة في ‏جولة العواضي وسط المدينة، الأمر الذي أدى إلى توقف حركة السير و إغلاق جولتي ‏العواضي والمسبح وشارع محمد علي عثمان.‏

يأتي هذا فيما انفجرت عبوة ناسفة في عربة عسكرية كانت متوقفة أمام بوابة مستشفى الثورة ‏العام بالمدينة تسبب ذلك في إتلاف العربة وإصابة جنديين.

وأفاد مصادر اعلامية أن الاشتباكات اندلعت في شارع جمال ومحمد علي عثمان والمسبح وامتدت إلى مداخل باب موسى بين قوات الجيش في اللواء 22 ميكا والشرطة العسكرية ومجاميع تابعة للقيادي السلفي أو العباس والمنضوية في اللواء 35 مدرع.

وبحسب المصادر فإن الاشتباكات التي اندلعت في شارع جمال وسط تعز استخدم فيها المتحاربون مختلف أنواع الأسلحة بما في ذلك مضادات الطيران، فيما امتلأ الشارع بالأطقم العسكرية المحملة بالمسلحين.

وبحسب شهود عيان من أصحاب المحلات فإنه يتم إطلاق نار كذلك على الجولة من اتجاه قلعة القاهرة التي يسيطر عليها أبو العباس.

واستهدفت قوات اللواء 22 مدرع المتمركزة في جبل العروس بصبر والمحسوبة على الإصلاح قلعة القاهرة بعدة قذائف.

واتهمت جماعة أبو العباس من وصفتهم بمليشيات الإصلاح بالاعتداء على أفرادها واختطافهم وإحراق باص تابع لهم في حي بير باشا.

وقال أحد أصحاب المحال التجارية الساعة، الرابعة عصرا، والوضع شبه هدوء وهناك تعزيزات من الشرطة العسكرية وقوات الأمن ووحدات عسكرية لمطاردة مسلحين في شارع محمد علي عثمان.

وقال مصدر إعلامي في قيادة المحور، إن الجماعات المسلحة الخارجة عن القانون لم تكتف في مواجهة اللجنة الأمنية في المربع الأمني شرقي تعز، وعادت مجددا لمهاجمة القوات الحكومية في جولة المسبح ومكتب التربية وسط المدينة، وضرب واستهداف على هذه المواقع والمكاتب من قلعة القاهرة.

وناشد أبو العباس السلطات المحلية والقيادة العسكرية المتحررة من الحزبية – حسب وصفه – بتدارك الفتنة وتوجيه أفرادهم بعدم الانجرار إلى مربع العنف واحترام التوجيهات العسكرية من محافظ المحافظة وقائد المحور، محملة المحافظ وقيادة المحور مسئولية حماية وسلامة أفرادها.

على صعيد متصل، ناقش محافظ محافظة تعز الدكتور أمين محمود، مع قوى التحالف السياسي المساند للشرعية، اليوم، الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل اللجنة الأمنية لتطبيع الأوضاع في المحافظة.

وأكد محافظ تعز على أهمية تكاتف جميع القوى السياسية لتوحيد الجبهة الداخلية في مواجهة مليشيا الحوثي الانقلابية التي ماتزال تحاصر المدينة وتمارس القتل الممنهج والعشوائي ضد المواطنين.. مشدداً على ضرورة تعزيز الثقة بالسلطة الشرعية لدى كافة المكونات والأطياف، باعتبار الدولة هي الكيان الحامي والضامن للجميع، والعمل كشركاء فاعلين مع الجانب الحكومي.

│المصدر - نيوز يمن

أضف تعليقـك