أخبـار اليمن هـــام

البخيتي: كلمة «حوثي» أصبحت تعني لدى الشعب «لص» وهزيمتهم مسألة وقت فقط

│الخبر | خاص

قال الكاتب والناشط المنشق عن جماعة الحوثي علي البخيتي، إن الحوثيين يمرون بأزمة كبيرة، وأن ثقتهم بأنفسهم في أدنى مستوياتها، متوقعا سقوطهم .
وأشار في تغريدات لع على حسابه بموقع “تويتر”، إلى أن الحوثيين مقبلون على هزيمة عسكرية بعد سلسلة من النكسات التي عزوها إلى تفريطهم في معتقداتهم وميل بعض قياداتهم للسياسة والتسويات، وهو ما دفعهم لمضاعفة نشاطهم الدعوي، والدخول فيما يمكن تسميته بـ:”الجهر بالدعوة لولاية الأمر”.
وأضاف البخيتي، أنه نتيجية لذلك ظهر عبد الملك الحوثي وخلفه شعار يعلن فيه أن شقيقه حسين “قرين القرآن”، مشيرا إلى أن تلك جرأة لم تكن لديه لولا شعوره بأنهم مقبلون على هزيمة نتيجة تفريط ما، مؤكدا أن ذلك الشعور يدفعهم أكثر نحو الكثير من مظاهر التشدد، “ولذا قاموا بحملة طمس وجوه النساء من الإعلانات وتنظيم دورات لموظفي الدولة”.
وأوضح أن حركة الحوثيين في طور ما قبل السقوط، مشيرا إلى أنه بعد انكشاف زيف شعاراتهم، وبعد أن ثبت لليمنيين أنهم أكثر فسادا وإجراما من كل من سبقهم، إضافة إلى طائفيتهم وسلاليتهم، وسيعهم لطمس هوية المجتمع الثقافية والوطنية وإسقاط نظامه الجمهوري، لحساب خرافة الولاية، فإن هزيمتهم العسكرية أصبحت واردة وقريبة جدا.
ولفت إلى أن قضية ومظلومية الحوثيين سقطت، وظهر كل قبحهم، وباتت كلمة “حوثي” في وعي اليمنيين مرادفة لكلمة “لص”، حتى أعضاء الحركة المخلصين لعقيدتهم يتحدثون علنا أن جماعتهم باتت مجرد عصابة جباية ونهب، ويدركون أكثر من غيرهم أن هزيمتهم العسكرية مرتبطة بالوقت فقط، ومدى تنظيم الطرف الآخر لصفوفه.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك