أخبـــار وتقـاريــر

ضغوط على الشرعية اليمنية للقبول بالخطة الأممية

مبنى الخارجية في عدن

│الخبر | وكالات

اعترف مصدر مسؤول في وزارة الخارجية أن هناك ضغوطاً على القيادة السياسية الشرعية ، فيما يتعلق بفرض تسوية للأزمة في البلاد، في حين قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبد الملك المخلافي «إن الحكومة اليمنية مستعدة لأي خريطة سلام مستندة على المرجعيات الثلاث».
وحسب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية فإن «الضغوط تُمارس وموجودة، لكن ليس بالضرورة التسليم بها».
وأمس، التقى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبد الملك المخلافي السفير الروسي لدى اليمن فلاديمير ديدوشكن.
وأكد المخلافي أهمية أن يعمل المبعوث الأممي على وضع خريطة طريق جديدة تأخذ بعين الاعتبار المرجعيات وما تم الاتفاق عليه في مشاورات السلام السابقة في سويسرا والكويت حتى ينعم اليمن بسلام حقيقي مستدام.
كما أبلغ المخلافي السفير الياباني لدى اليمن كاتسويشي هاياشي موقف الحكومة اليمنية الرافض لخريطة ولد الشيخ أحمد التي لا تستند إلى المرجعيات الثلاث المتفق عليها والمتمثلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن 2216، مشيراً إلى أن الخريطة تثبّت الانقلاب وتنسف المرجعيات وتكافئ الانقلابيين على جرائمهم.

أضف تعليقـك