قضايــا وأحــداث

في ظل صمت سلطات لحج .. مواجهات يافع تدخل يومها الخامس مخلفة عشرات القتلى والجرحى

│الخبر | خاص

بعد ساعات من إصداره بيانا يتوعد فيه أهال قبيلة آل حسن ، شنت قوات الحزام الامني المدربة اماراتيا وتتبع غرفة عمليات التحالف في عدن ، هجوما مباغتا اليوم الخميس، على مناطق آل مشهور بن حسن الحميري في جبل مسعود بتلب في يافع بمحافظة لحج جنوبي اليمن.
وأفادت مصادر محلية ان الهجوم اسفر عن مقتل وجرح ستة مواطنين من قبيلة بن حسن الحميري، فيما قتل أحد جنود الحزام الامني واصيب ثمانية آخرين، اثر اشتباكات اندلعت على خلفية الهجوم المباغت الذي شنه الحزام الامني فجر اليوم، على جبل مسعود وانتهى بسيطرته عليه.
وكانت قوات الحزام الامني المشاركة في الاقتتال القبلي الدائر في منطقة تلب بيافع ، قد توعدت قبيلة بن حسن الحميري في بيان لها امس الاربعاء مهما كلفها الامر من ثمن.
وجاء في البيان الذي وصل «الخبر» نسخة منه ونؤكد للجميع ان الحزام الامني لن يتراجع قيد انمله عن الهدف الذي اتى من اجله وانه لن يغادر المنطقة الا بعد اخماد هذه الفتنه وسيعمل على ذلك بكل الوسائل ومهما كلفتنا من ثمن باهض فاننا مصممون على اخماد نارها وقطع دابر مسعريها والمغذيين لها والعاملين على تاجيجها.
وتشهد منطقة تلب في يافع مواجهات مسلحة بين قبيلة آل حسن الحميري، وآل فليس، سقط على اثرها قتلى وجرحى من الطرفين، إلا أن تدخل الحزام الامني ، الذي تتهمة قبيلة الحميري، بالانحياز لال فليس ، لاسباب لم تكشف عنها، اجج الوضع هناك ورفع اعداد الضحايا في صفوف الطرفين.
ويأتي هذا في ظل صمت السلطات المحلية في محافظة لحج، ووزارة الداخلية ، والحكومة ، وقيادة التحالف التي يتبعها الحزام الامني، وهو ما ينذر بعواقب كارثية وتداعيات لا يحمد عقابها إن لم يتداعى العقلاء لوأد الفتنة التي قد لا تخمدها الحلول الامنية إن لم تساعد على اشتعالها.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك