قضايــا وأحــداث

الحوثيون يقتلون إمرأة شرق الضالع وعامل بناء يفارق الحياة بعد ساعات من إطلاقهم سراحه وسط اليمن

الضالع

│الخبر | خاص

بعد ساعات من قنص مليشيات الحوثي لامرأة بجوار زوجها في مديرية جبن شرق محافظة الضالع جنوبي اليمن ، فارق مدني الحياة في محافظة إب (وسط اليمن) اليوم الخميس، وذلك بعد يوم من إفراج مسلحي جماعة الحوثيين عنه، إثر التعذيب الذي لاقاه في سجنه بمحافظة تعز (جنوب غرب).
ونقل “المصدر اونلاين” عن مصدر مقرب من المتوفى عادل سلام (39 عاماً) ، إن وفاته ناجمة عن التعذيب الذي لاقاه في السجن، وإن حالته تدهورت خلال الساعات الماضية.
وكان المسلحون الحوثيون قد احتجزوا سلام الذي يعمل في مهنة البناء بمنطقة الحوبان شمال مدينة تعز التي يعمل فيها، وظل لمدة خمسة أيام، بعد أن اتهموه بانتمائه للمقاومة الشعبية.
ويمارس مسلحو جماعة الحوثيين وقوات صالح، انتهاكات واسعة بحق المختطفين، وتعرضوا لعمليات تعذيب وحشية وصلت حد الموت من بينهم مجاهد الزيدي في مديرية المشنة بمحافظة إب.
هذا وكان مسلحو ميليشيات الحوثي أقدموا على قتل إمرأة بجوار زوجها في وقت متأخر من مساء الاربعاء ، في نقطة تابعة لهم بمديرية جبن شرق محافظة الضالع جنوب اليمن.
وقالت مصادر محلية بالمنطقة أن المواطن محسن مانع من ابناء قرية حميسان مديرية جبن كان في طريقة لمدينه جبن لإسعاف زوجته في وقت متاخر من مساء الأمس فتفاجآ بوابل من الرصاص استهدف سيارتة من افراد النقطة الواقعة بنقيل جبن ، على أثرها توفيت زوجته على الفور فيما نجا هو من موت محقق.
المصادر ذاتها كشفت أن الميليشيات وفي محاوله منهم لإنهاء الغضب الشعبي من الحادثة سارعت الى تحكيم اولياء الدم الذين رفضو قبول اي تحكيم ، موكدين على شرطين تسليم القتلة ورفع النقاط من المنطقة.
يذكر أن حادثة مقتل امرأة بنيران مليشيات الحوثي تأتي في ظل استمرار الانتهاكات بحق المواطنين والتي تنوعت بين القتل والإعتقال ونهب مزراع القات في مديرتي جبن ودمت الخاضعتين لسيطرة الميليشيات.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك